فؤاد نصار..في العام الأربعين لرحيله

في مثل هذه الأيام من عام 1976توقف عن الخفقان قلب القائد المجرب للشيوعيين الأردنيين، أحد أبرز مؤسسي الحزب الشيوعي الأردني وأول أمين عام له الذي بنى الحزب وقاده مع كوكبة من رفاقه الأفذاذ في أحلك الظروف وأصعبها.

آهتدى أبو خالد للفكر الماركسي بفضل ثوريته وذكائه المتوقد وعبر الانخراط، وهو في الخامسة عشرة من عمره، في النضال الوطني ضد سلطات الإنتداب البريطاني، وفي مواجهة موجات الهجرة الصهيونية الى فلسطين.وانكب فؤاد نصار على مطالعة كل ما وقع تحت يديه من الأدب السياسي الثوري. وكان على الدوام ينشد إغناء معارفه السياسية والفكرية .

تعرف على شيوعيين أثناء اعتقاله من قبل سلطات الإنتداب حيث كتب "ما دامت السلطات البريطانية تكره هؤلاء الناس الذين تسميهم شيوعيين فلا بد من ان يكونوا أناساً طيبين. وصرح أمام المحكمة البريطانية "إذا كان الامر كذلك فعّلي ان أفتش عن الشيوعيين".

لقد دمج فؤاد نصار النظرية الثورية بالممارسة الثورية، وكان رائداً في تقييم وتقدير ثورية العمال والفلاحين وراهن على دورهم المركزي في ايصال النضال الوطني الديمقراطي الى غايته في التحرر والانعتاق من نير الانتداب البريطاني والتصدي لمخططات الصهاينة المندمجين  عضوياً في المشاريع الامبريالية لتهويد كامل الأراضي الفلسطينية وتكريسها دولة يهودية الطابع، على حساب الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، بما فيها حقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

خاض فؤاد نصار غمار النضال السياسي والنقابي والعسكري. وبرز في هذه الميادين كافة مناضلاً وقائداً ومنظماً، اكتسب احترام وثقة كل من ناضل الى جانبه وبرفقته، وترك على الدوام انطباعات بقيت حيّة في ذاكرة كل من عرفه عن جرأته وتفانيه، الى جانب تواضعه الجم.

أعار فؤاد نصار أهمية استثنائية للتنظيم الحزبي، وكان أحد المبادرين لتشكيل عصبة التحرر الوطني في فلسطين عام 1943، وتم انتخابه عضواً في لجنتها المركزية، ثم انتخب أميناً عاماً لمؤتمر العمال العرب واشترك في تحرير صحيفة المؤتمر "الاتحاد" الناطقة بلسان المؤتمر. وانتخب عضواً في سكرتاريا اللجنة المركزية، وكانت بمثابة المكتب السياسي للعصبة.

لدى صدور قرار التقسيم وتفجر الصراع المسلح اتضح أن الصهيونية بقياد بن غوريون مصممة على التطهير العرقي وطرد الفلسطينيين من ديارهم؛ أدركت العصبة ان مرحلة جديدة بدات تتبلور ، بات حيالها من الضروري إعادة النظر . أدرك فؤاد نصار بحسه المرهف وذهنيته الجدلية أن الخيار لم يعد بين تقسيم ودولة موحدة ، بل بين تقسيم وتشريد. كان فؤاد نصار من ضمن المبادرين لعقد مؤتمر الناصرة ، الذي وجد أن التقسيم – رغم سوءاته – بات أفضل الطروحات المتاحة. فشلت العصبة في التأثير على مجرى الأحداث وتحقق ما حذرت منه ـ طرد الجماهير الفلسطينية من الديار.

ورغم ان العصبة قد عارضت مؤتمر أريحا الذي عقد في 7 نيسان 1949 لضم الاراضي الفلسطينية التي لم تقع في قبضة العصابات الصهيونية (والتي عرفت فيما بعد بالضفة الغربية) الى الاردن، الا أن سرعة الاندماج بين الضفتين (الغربية والشرقية) لنهر الاردن وتطور علاقات سياسية واقتصادية متبادلة جعل من الواقعي تحويل العصبة الى الحزب الشيوعي الأردني.

كما حرص الحزب بتوجيه من فؤاد نصار على رفع الثقافة السياسية والنظرية لأعضاء الحزب بصورة منتظمة ودائبة. واسترشد الحزب بالخطة اللينينية بصدد انتظام أعضاء الحزب في خلايا لضمان الوحدة الكفاحية للحزب تنظيميا وفكريا وسياسيا إلى جانب استقلالية الحزب من خلال تحميل الأعضاء مهمات تدبير مالية الحزب. برز الحزب خلال فترة قصيرة قوة سياسية واجتماعية امتدت فروعه في مدن الأردن وقراه ومخيماته. تميز الحزب عن بقية القوى الوطنية في الثبات على تحدي السلطة المستبدة بموقف ثوري صلب ومسئولية وطنية . واشتهر الشيوعيون في الأردن بصلابتهم في الثبات تحت ظروف السجن القاسية وتعسف قوى الأمن.

 لم تمض سوى شهور معدودة على تأسيس الحزب الشيوعي الأردني في أيار 1951 حتى تم القاء القبض على فؤاد نصار مع عدد من الرفاق في بيت سري يحوي مطبعة الحزب وقد تجلى الموقف الثوري الحازم لفؤاد نصار اثناء التحقيق والمحاكمة . ذكرت صحيفة يصدرها مسلم بسيسو في ذلك الحين ان فؤاد نصارأقر بانه قائد الحزب ويتحمل كامل المسئولية عما صدر عنه. حوكم في محكمة سرية وصدر حكم استؤنف في الحال ، حيث صدر الحكم بسجنه ست سنوات أمضاها مكبلا بقيد من الحديد الى سجن الجفر؛ وهناك اعتنى بالمطالعة والتثقيف الذاتي ؛كما أشرف على تنظيم الرفاق وتثقيفهم ، فحول المعتقل إلى مدرسة . أتقن اللغة الإنجليزية ودرس التاريخ العربي والعالمي ودرس الفلسفة والاقتصاد السياسي. دأب على تسجيل رسالة دورية يعممها على السجناء ضمنها التحليلات السياسية على ضوء ما يصله من حزم إخبارية.

أثناء السجن ميز بين فضيلة التواضع وبين الكرامة الشخصية والحزبية بصفته قائدا للحزب الشيوعي ؛ فلم يقم لدى حضور الزوار الرسميين لمشاهدة الزعيم الشيوعي. يُعرف الكثير عن مواقف فؤاد نصار في السجن وأثناء قيادة الحزب .

في عام 1956 اضطرت السلطات الى اطلاق سراح الرفيق فؤاد نصار، وخشية اعادة اعتقاله، فقد اتخذت قيادة الحزب قراراً يقضي بمغادرته البلاد.

لم تفتر همّة الشيوعيين بعد اضطرار قائدهم الى مغادرة البلاد وواصلوا النضال المثابر والانخراط في المعارك الطبقية والوطنية التي خاضها الشعب الأردني.

فكان الحزب الشيوعي في طليعة القوى الوطنية التي ناضلت من اجل تعريب الجيش وطرد الضباط الانجليز من صفوفه وفي مقدمتهم الجنرال كلوب. والغاء المعاهدة الأردنية – البريطانية الجائرة، والحيلولة دون التحاق الاردن بالاحلاف الامبريالية الرجعية، وخاصة حلف بغداد، كما واصل الشيوعيون النضال لتنفيذ البرنامج الذي وضع مسودته فؤاد نصار، والذي تضمن جملة مطالب منها اقرار الحريات العامة واجراء انتخابات حرة ديمقراطية ونزيهة، والسماح بحرية التنظيم النقابي والسياسي ونادى بحرية المرأة واحترام حقوقها وبمساواتها مع الرجل.

وجود فؤاد نصار خارج البلاد لم يمنعه من متابعة تفاصيل ما يجري في الاردن، وكان يواظب على كتابة المقالات، وتوجيه الرسائل الى قيادة الحزب، وإبداء رأيه في كافة القضايا المثارة ومواصلة الاضطلاع بمهامه القيادة، والاتصال الدائم مع قيادة الحزب داخل البلاد، والالتقاء بهم أو ببعض منهم حيث كان يقيم في المانيا أو في عواصم البلدان الاشتراكية آنذاك.

عاد فؤاد نصار الى البلاد عام 1970 لكن حالته الصحية لم تكن على ما يرام مما اضطره على مغادرة البلاد لفترات طالت أحياناً لمتابعة العلاج من مرض عضال . ومع ذلك فقد واصل قيادة نضال الحزب في ظل الظروف القاسية التي أعقبت الصدام الدموي المسلح في أيلول 1970، والعمل على تعزيز دوره في الضنال الوطني للشعبيين الشقيقين الاردني والفلسطيني لانهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية المحتلة وانتزاع حقوق الشعب العربي الفلسطيني على أرضه، ومن أجل التحرر من نير الاستعمار الامريكي الجديد والتبعية للمراكز الرأسمالية العالمية، والديمقراطية والتقدم الاجتماعي في الاردن.

تردت الحالة الصحية للرفيق القائد فؤاد نصار كثيراً مع منتصف السبعينات، الى أن أسلم الروح في 30/9/1976.

إن المسيرة الكفاحية للرفيق الخالد فؤاد نصار الحافلة بالتضحية ونكران الذات والتفاني في تنفيذ كل ما اوكل اليه من مهام قياديه وفي مراحل مختلفة من نضال الشعبيين الشقيقين الاردني والفلسطيني، الذي كان الراحل الكبير أبو خالد أحد أبرز رموز هذا النضال الذي شهد انجازات في حقبة وانكسارات في حقبة اخرى ستبقى مصدر الهام لسائر الشيوعيين الأردنيين والفلسطينين أياً كانت مواقعهم التنظيمية (داخل التنظيم الحزبي او خارجه) وخير معين لهم لمواصلة النضال على الدرب الذي شقه القائد الخالد فؤاد نصار وسائر رفاقه الأفذاذ.

 

بيانات و مواقف

بيان صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
25 نيسان 2017 11:33

عقد إئتلاف الأحزاب القومية واليسارية إجتماعه الدوري في مقر الحزب الشيوعي الأردني، ناقش خلاله المستجدات على الصعد الوطنية والفلسطينية والعربية وحدد مواقفه منها على النح [ ... ]

بيان صادر عن اتحاد الشيوعيين الأردنيين
08 نيسان 2017 10:55

مرة أخرى، وبتنسيق واضح مع العدو الصهيوني وحلف الناتو الإمبريالي وأردوغان العثماني والأنظمة العربية التابعة، إقترفت الإمبريالية الأميركية عدوانها الغاشم والسافر على قا [ ... ]

بيان صادر عن الحزب الشيوعي الأردني حول العدوان الأمريكي الغادر على سوريا
08 نيسان 2017 10:55

بعدوانها الغادر وعربدتها العسكرية والسياسية، ودون إنتظار نتائج المشاورات في مجلس الأمن، وبتجاهل تام لتنصل الحكومة السورية من أي مسؤولية عما حصل في خان شيخون، ودون إنتظا [ ... ]

بيان صادر عن المكتب السياسي للحزب الشيوعي الأردني بمناسبة الثامن من آذار – عيد المرأة العالمي...
08 آذار 2017 10:22

تستقبل نساء الأردن عيدهن، عيد المرأة العالمي، وهن بِتن اليوم يمتلكن تجربة نضالية غنية تمتد لعقود سبعة، تمكنّ خلالها من نقل قضية تحرر المرأة وإنعتاقها من نير الاضطهاد الم [ ... ]

الحزب الشيوعي الأردني يدين الإعتداء السافر على الرفيق أيمن عودة
19 كانون2 2017 10:14

يدين الحزب الشيوعي الأردني الاعتداء السافر الهمجي الذي أقدمت عليه قوات الاحتلال الاسرائيلي على الرفيق المناضل رئيس القائمة العربية في الكنيست الاسرائيلي الرفيق أيمن عو [ ... ]

مقالات اخرى

الأخبار اليومية

بيان سياسي صادر عن الحزب الشيوعي الأردني حول لقاءات ترامب في السعودية
20 أيار 2017 09:44

  اللقاءات التي ستجمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع عدد من قادة الدول العربية والإسلامية في اليومين القادمين تختلف عن أي لقاءات جرت في أي وقت مضى. وتكشف التصريحات التي  [ ... ]

ائتلاف القومية واليسارية يعتصم تضامناً مع الأسرى
29 نيسان 2017 11:10

أقام ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية والشخصيات الوطنية وقفة تضامنية مع الأسرى الصامدين في سجون الاحتلال أمام مقر الصليب الاحمر الدولي في عمان .

مسيرة جماهيرية بمناسبة عيد العمال العالمي
27 نيسان 2017 10:42

الأحزاب والقوى والشخصيات اليسارية والقوميةمستقلة ong>تدعوكم للمشاركة في المسيرة الجماهيرية بمناسبة عيد العمال العالمي - الأول من أيار -

رأي الجماهير

صمت مطبق لإتحاد نقابات العمال في عيد العمال
07 أيار 2017 08:01

ندرك أن الأجواء التي تعيش في ظلها الطبقة العاملة الأردنية وتعمل – إن توفرت لأبنائها فرص العمل – هي أبعد ما تكون عن الأجواء الإحتفالية. ومع ذلك فإن الأول من أيارغدا عيداً  [ ... ]

أقرأ المزيد
لا جديد في قمة عمان
25 آذار 2017 12:15

لا جديد في قمة عمان منذ فترة طويلة لم تعد قمة الملوك والأمراء والرؤساء العرب تستأثر سوى بالنزر اليسير من الاهتمام على الصعيدين الإعلامي والشعبي، ولم تعد قراراتها وتوصيا [ ... ]

أقرأ المزيد

تحلـيـل إخبــاري

إضراب الحرية والكرامة
07 أيار 2017 08:11 - الحزب الشيوعي الأردني

لا يمكن النظر الى هذه المعركة على اعتبار أنها إضراب عن الطعام فحسب، بل هي معركة نضالية ومسيرة كفاح للشعب الفلس [ ... ]

مقالات اخرى

الأخبار المحليه

قرار قضائي يثير حفيظة منظمات نسائية
28 نيسان 2014 08:23

أثار قرار محكمة استئناف عمان الشرعية والذي اعتبر عدم وضع المرأة غطاء للشعر مانعا لعدالتها للشهادة ، ردود فعل لدى اتحاد المرأة الاردنية وتحالف منظمات مجتمع مدني يضم 54 منظ [ ... ]

وضع المرأة الأردنية العاملة يزداد سوءاً
28 نيسان 2014 08:24

أصدر المرصد العمالي الأردني "ورقة تقدير موقف" بهدف إلقاء الضوء على واقع المرأة الأردنية في سوق العمل الأردني، ورصد التغيرات في أوضاع المرأة على أرض الواقع في سوق العمل أو [ ... ]

الاخبار العربية والدولية

المحافظات الأردنية...تغيراتٌ خطيرة !
06 كانون1 2016 09:04

حاتم البريكات بين عمان وبقية المحافظات الأردنية، أصبح الفرق التنموي والاقتصادي واضحاً للمتابع ولغير المتابع (!!)، فتفاصيل الحياة بشكل عام أصبحت تشكل عائقاً أمام أي محاول [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس