تظاهرات إسرائيلية تأييداً لحل الدولتين: الداخل الإسرائيلي يضجّ من تطرّف اليمين!

تزامناً مع اقتراب الذكری الخمسين لاحتلال ما بعد حدود العام 1967، وفي حين كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعتمد سلسلة من القرارات التي من شأنها مواصلة تعزيز تهويد مدينة القدس المحتلة، خرج آلاف الإسرائيليين السبت للتظاهر في تل أبيب تعبيرا عن تأييدهم لحل الدولتين الإسرائيلية والفلسطينية.

الخطوة الجديدة التي جاءت بدعوة من حركة “السلام الآن” الإسرائيلية، لاقت دعم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حيث رفع المتظاهرون على المنصة لافتة كبيرة كتب عليها “دولتان، أمل واحد”، فيما أكد رئيس “السلام الآن” آفي بوسكيلا أن التظاهرة تهدف إلى رفض “غياب الأمل جراء حكومة تواصل الاحتلال والعنف والعنصرية”.

“الطريق الوحيد لإنهاء النزاع ومحاربة الإرهاب في المنطقة والعالم كله هو حل دولتين لشعبين وفق حدود حزيران 1967.. قبلنا قرار الأمم المتحدة، واعترفنا بدولة إسرائيل، ووافقنا على حل الدولتين، واعترف العالم بدولة فلسطين. في الوقت الراهن، آن الأوان أن تعترف إسرائيل بدولة فلسطين وتنهي الاحتلال”، كتب أبو مازن في رسالة قرأها المنظمون أمام الجمهور الغفير.

محمود عباس الذي يرجوا السماحة من “البخيل” نتنياهو قد شاهد بأم عينه كيف عقدت حكومة الاحتلال الإسرائيلي، جلستها الأسبوعية اليوم الأحد، بالقرب من ساحة البراق بمدينة القدس المحتلة في الذكرى الـ50 لاحتلال المدينة، كما صادقت على خطة تهويد جديدة بموازنة 50 مليون شيقل، فعلى من تقرأ مزاميرك يا داوود؟

الخطوة تعدّ مرحلة جديدة في الحراك الداخلي الإسرائيلي وتحديداً من حركة “السلام الآن” المناهضة لسياسة الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية والتي تنتهجها الحكومة اليمينية برئاسة بنيامين نتانياهو، فقد طالب زعيم المعارضة اليسارية إسحق هرتزوغ أمام المتظاهرين الذين وصلوا إلى الـ20 الف بالحل المذكور منددا بسياسة الحكومة، ما يعني أن قسم لا بأس به من الداخل الإسرائيلي قد ضجّ من إجراءات الحكومة الأكثر تطرّفاً في “اسرائيل”، فكيف الحال بالنسبة للشعب الفلسطيني؟

العدد ليس بالرقم الضخم، إلاّ أنه ليس بالقليل أيضاً، وهذا ما يدلّ على تنامي التيارات اليسارية والعلمانيّة في المجتمع الإسرائيلي، هذه التيارات التي لا تعنيها الشعارات الدينية التي يرفعها نتنياهو لا من قريب ولا بعيد، لا بل على العكس ترى في “الحريديم” والمجتمعات اليمينية أعداء لها.

إن هذه التظاهرات، وفي هذا الوقت تحديداً، تعدّ رسالة قويّة إلى حكومة نتنياهو، كما أنّها تصب صورياً في صالح حراك عباس، وهنا لا بدّ من الإشارة إلى النقاط التالية:

أوّلاً: لا ينتابنا أيّ شكّ بأن فلسطين هي كامل فلسطين بحدود العام 1948 من النهر إلى البحر، إلا أن ما يحصل اليوم هو خير دليل على أن الشارع الإسرائيلي (أو بالأحرى الشوراع الإسرائيلية نظراً لقدومهم من  عشرات البلدان في العالم) يعيش حالة من الاضطراب الداخلي، في ظل هجرة الكثيرين.

ثانياً: يكشف ارتفاع الصوت الداخلي حجم الاستياء من التطرف اليميني في حكومة نتنياهو التي يدعوا بعض وزرائها علنا إلى ضم الضفة الغربية، فكما أسلفنا أعلاه، إذا كان الداخل الإسرائيلي مستاءً من الحكومة الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل، فكيف هو حال الفلسطينيين المحاصرين في غزّة، أو المصادرة أراضيهم في الضفّة الغربيّة.

ثالثاً: يتحدّث البعض عن وجود أطراف خارجيّة خلف هذا الحراك، أي أن هذه الخطوة مقدّمة لخطوات مماثلة بغية الضغط على نتنياهو للقبول بحلّ الدولتين على حدود العام 1967. نعتقد أن نتنياهو لن يرضى بحدود العام 1967، لا بل الوحدات الاستيطانيّة التي تمّ بناؤها في العام 2016، بل حتى العام 2017!

رابعاً: تعطي الخطوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره اليهودي هامشاً أكبر في فرض تصفية القضيّة الفلسطينية عبر مؤتمر إقليمي. أي أن الجانب الأمريكي سيستخدم هذه المظاهرات لتخدير الجانب الفلسطيني إزاء التحرّك أمام أي إجراء إسرائيلي، مقابل الضغط على نتنياهو عبر هذه الورقة.

خامساً: إن الجرائم الإسرائيلية من قتل الأطفال وسلب الأراضي، لا يمكن تجاهلها بتصرفّ محدود هنا أو هناك. هناك تحرّكات مدروسة في الكيان الإسرائيلي للتطبيع مع العرب سواءً بدولة فلسطينية أو دونها. على سبيل المثال ذكرت صحيفة “يديعوت احرونوت”  ، اليوم الأحد، ان بلدية تل أبيب أنارت مساء الأمس مبنى المقر الرئيس لها في تل ابيب بالعلم المصري، وذلك تضامنا معها بعد الهجوم الذي أسفر عن مقتل 29 قبطيا في جنوب مصر.

لا ندري الجهات التي تقف أو قد تقف خلف هذا الحراك، إسرائيلية كانت أو عربية أو أمريكية، إلا أن جملة من المؤشرات تؤكد أن الكيان الإسرائيلي يستعد لـ “مخطط ترامب”، الرئيس الذي يسعى لإتمام الصفقة الكبرى ضمن ولايته.  النتائج ليست بالمعلومة حتّى الساعة، إلا أن النتيجة التي نراها قائمة هي ابتعاد الحرب الإسرائيلية إلى اجل غير مسمّى سواءً في الجنوب الغزاوي أو الشمال اللبناني من ناحية، واستياء الإسرائيلين أنفسهم من الحكومة اليمينية المتطرّفة من ناحية أخرى.

 

بيانات و مواقف

المؤتمر اليهودي الإسلامي ؟؟ مؤتمر أم مؤامرة
19 تشرين1 2017 09:48

مع سعي الإدارة الأمريكية الجديدة، برئاسة ترامب الى ايجاد حل لقضية الصراع العربي الاسرائيلي، وتوالي المحاولات الرامية الى اغتنام الفرص والظروف التي اتسمت بغياب الاهتمام [ ... ]

تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
10 تشرين1 2017 10:43

عقد ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية إجتماعاً، تناول فيه الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية. فعلى الصعيد المحلي أكد الائتلاف أن البلاد تعيش حالة من القلق لم يسبق لها م [ ... ]

تصريح صحفي حول جريمة إغتيال المواطنيْن الأردنيْن في محيط السفارة الصهيونية
25 تموز 2017 09:14

تلقى حزبنا الشيوعي باستياء وسخط بالغين نبأ إقدام أحد عناصر أمن السفارة الصهيونية في عمان باطلاق النار على مواطنيْن أردنيْن،  مما أدى الى استشهادهما دون ان يكون كلاهما أو [ ... ]

بيان صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
25 نيسان 2017 11:33

عقد إئتلاف الأحزاب القومية واليسارية إجتماعه الدوري في مقر الحزب الشيوعي الأردني، ناقش خلاله المستجدات على الصعد الوطنية والفلسطينية والعربية وحدد مواقفه منها على النح [ ... ]

بيان صادر عن اتحاد الشيوعيين الأردنيين
08 نيسان 2017 10:55

مرة أخرى، وبتنسيق واضح مع العدو الصهيوني وحلف الناتو الإمبريالي وأردوغان العثماني والأنظمة العربية التابعة، إقترفت الإمبريالية الأميركية عدوانها الغاشم والسافر على قا [ ... ]

مقالات اخرى

الأخبار اليومية

تصريح صحفي حول استمرار نهج الحكومة في الافقار
01 تشرين1 2017 11:13

مع استمرار حالة القلق لدى الاوساط الشعبية خاصة، من توجه الحكومة في فرض قانون جديد لضريبة الدخل وضريبة المبيعات، ورغم التصريحات الرسمية المتوالية بعدم توجه الحكومة الى ذ [ ... ]

ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية الأردنية تضامناً مع المؤتمر الوطني لدعم القضية العربية الأرثوذكسية ...
01 تشرين1 2017 11:12

ينعقد اليوم الأحد مؤتمراً وطنياً تحت عنوان "أوقاف الكنيسة الأرثوذكسية قضية أرض ووطن وانتماء وهوية، بعيداً كل البعد عن الانتماءات الدينية وانطلاقاً من الهوية الوطنية في  [ ... ]

رأي الجماهير

حين تُغيّب العقلانية !
07 أيلول 2017 07:21

حدثان ألقيا ظلالاً ثقيلة على المشهد السياسي الداخلي وولّدا جدلاً لم يخلُ من حدّة وخروجاً عن لغةٍ في الحوار، لا يتولد عنها تقريب لوجهات النظر، أو فهم أفضل ما بين المتحاوري [ ... ]

أقرأ المزيد
السقوط المدوي !
29 تموز 2017 08:15

مقاربة الحكومة لجريمة الرابية، مقاربة تنم عن قصر نظر، وافتقار للحكمة وللقدرة على التبصر في التبعات والعواقب المترتبة على الاجراءات والقرارات التي تتخذها. فالسماح لاركا [ ... ]

أقرأ المزيد

تحلـيـل إخبــاري

تغيرات استراتيجية هامة في المنطقة بعد هزيمة الارهاب !
07 أيلول 2017 07:25 - الحزب الشيوعي الأردني

تتجه انظار العالم أجمع الى منطقة الشرق الأوسط، المنطقة الأكثر اشتعالاً بالأحداث والصراعات الدموية والتي تعت [ ... ]

مقالات اخرى

الأخبار المحليه

هل قطاع التعليم الخاص فوق القانون ؟؟؟
08 تموز 2014 09:03

كلما حاولت وزارة التربية والتعليم تصويب مسار التعليم الخاص ووقف سياسة الاحتكار بحق المواطنين، تقوم المدارس الخاصة بخطوة رد فعل معاكس ورافض لكل اجراءات وزارة التربية. قب [ ... ]

صيفية التوجيهي
08 تموز 2014 09:04

مع اشتداد درجات الحرارة الصيفية، الا ان دورة امتحان التوجيهي قد شهدت انخفاضاً ملموساً في مستوييات الشكاوى والاعتداءات التي كانت تعيق نجاح عملية الامتحان. فقد انتهت الدو [ ... ]

الاخبار العربية والدولية

المحافظات الأردنية...تغيراتٌ خطيرة !
06 كانون1 2016 09:04

حاتم البريكات بين عمان وبقية المحافظات الأردنية، أصبح الفرق التنموي والاقتصادي واضحاً للمتابع ولغير المتابع (!!)، فتفاصيل الحياة بشكل عام أصبحت تشكل عائقاً أمام أي محاول [ ... ]

حالة الطقس