خمسون عام على الاحتلال خمسون عام من الكفاح الوطني بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967

محسن ابو رمضان

لم يمر الاحتلال مرور الكرام على الاراضي المحتلة عام 67 والتي وحدها قسرياً عبر هزيمة حزيران وأصبح هناك مجالات لتنمية الروابط السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية بين المنطقتين علماً بان الضفة الغربية كانت جزءً من المملكة الاردنية الهاشمية وقطاع غزة كان يدار من قبل الإدارة المصرية .

أن توحيد أراضي عام 67 " الضفة الغربية والقطاع والقدس الشرقية " في الوقت الذي خلق اطاراً شكل أرضية لتشريعات وقرارات وقوانين دولية بوصفها أراضي محتلة ينطبق عليها وثيقة جنيف الرابعة الى جانب العديد من القرارات الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الامن بخصوص هذه الاراضي فإنه شكل ايضا قاعدة لا مكانية بلورة برنامج سياسي واقعي يأخذ بعين الاعتبار المجتمع الدولي وقوانينه وموازين القوي الاقليمية والدولية الامر الذى تم تجسيده بالبرنامج المرحلي عام 1974 الصادر عن المجلس الوطني وذلك استناداً للاعتراف بالمنظمة ممثلاً شرعياً وحيداً كما جري في قمة الرباط عام 74 والاعتراف بالمنظمة عضواً مراقباً بالأمم المتحدة في ذات الفترة .

لعبت الاراضي المحتلة وكفاحها الوطني دورا في ترسيخ مكانة المنظمة وبرنامجها السياسي بوصفها تعبيراً عن الهوية الفلسطينية الجامعة في مرحلة التحرر الوطني والديمقراطي حيث خاضت كل من الضفة والقطاع والقدس نضالاً متنوعاً ومتعدداً تراوح بين المقاومة المسلحة والتي كانت تطبع السمة الغالبة للنضال بالقطاع او المقاومة الشعبية والجماهيرية التي كانت تطبع سمة النضال الرئيسي في الضفة الغربية .

ساهمت كل من النقابات والحركة الطلابية والنسوية والنشاط الثقافي والفكري بصورة فعالة ببلورة الوعى الوطني في افشال العديد من المخططات التي كانت تنتقص من حقوق شعبنا والتي كانت تصيغها حكومات الاحتلال المتعاقبة ابرزها مشروع " ألون والتقاسم الوظيفي وروابط القري وتحسين مستوي المعيشة ، والإدارة المدنية " واستطاعت الحركة الوطنية المجسدة بالقوي الوطنية السياسية والفعاليات المجتمعية من تشكيل اطر قيادية والتي كانت تقوم بتوجيه الجماهير لا فشال هذه المشاريع وابرز تلك الاطر كانت لجنة التوجيه الوطني عام 1979 التي تكونت من رؤساء البلديات المنتخبين و رؤساء تحرير الصحف و رؤساء النقابات المهنية وبعض الشخصيات المستقلة وابرزها القائد الوطني الكبير المرحوم الدكتور / حيدر عبد الشافي .

كان للجان العمل الطوعي دوراً في تعزيز التواصل مع الجماهير وفي خلق آليات من التحدي لسلطات الاحتلال حيث شكلت هذه اللجان الارضية للجان الشعبية إبان الانتفاضة الكبرى وإلى مأسسة هذه اللجان لاحقاً في مجال الزراعة والصحة والشباب..... إلخ حيث تم عبرها تأسيس العديد من المنظمات الأهلية المتخصصة.

ان تراكم الوعي الوطني ادى الى اندلاع الانتفاضة الشعبية الكبرى والتي من خلالها تم تشكيل قياده فلسطينية موحدة " قاوم " والتي كانت تضم الاحزاب الرئيسية التابعة للمنظمة كما استطاعت الانتفاضة ببعدها الشعبي العميق من دفع بعض المجموعات الاسلامية الملتفة حول مؤسسة المجمع الاسلامي في غزة الى تأسيس حركة حماس والتي انخرطت ايضا باتون الكفاح الوطني رغم انها آثرت ان تبقي خارج بنية " قاوم " والمنظمة .

بالوقت التي جاءت الانتفاضة تعبيراً عن نضج الوعي الوطني وتطوره وليس بسبب تدهور الاوضاع الاقتصادية والمعيشية حيث اعتبر عام 1987 هو الافضل على مستوي النمو الاقتصادي بالأراضي المحتلة منذ بدء سنوات الاحتلال الامر الذى اكد ان الهدف من الانتفاضة كان يتجسد بالنضال من اجل تحقيق مقومات الهوية المجسد بشعار الحرية والاستقلال الذي اصبح شعاراً ناظماً لها التفت حولة الجماهير وقد ترجم ذلك بوثيقة اعلان الاستقلال والتي تم تبنيها من قبل المجلس الوطني الذى عقد في الجزائر في دورة الانتفاضة وذلك بتاريخ 15/11/1988 .

كانت وثيقة الاستقلال نوعية من حيث مضمونها التحرري وبعدها الديمقراطي وجوهرها الحقوقي المبني على فلسفة المواطنة المتساوية والمتكافئة .

وهى برأي ما زلت صالحة لأن تشكل قاعدة اساس لدستور دولة فلسطين ولعقدها الاجتماعي .

عند تأسيس السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994 على خلفية توقيع اتفاق اسلو ركزت قيادة السلطة على اتمام المرحلة الانتقالية وذلك بهدف الانتقال الى اقامة الدولة المستقلة الا ان حكومات الاحتلال المتعاقبة افشلت هذه العملية مستغلة المفوضات وفرض الوقائع على الارض عبر الاستيطان ومصادرة الأراضي وتهويد القدس كما استغلت احداث الانقسام الذي تم في حزيران 2007 لتعمق من عملية الفصل بين القطاع والضفة في محاولة تقويض مقومات الهوية الفلسطينية الجامعة وضرب اسس ومرتكزات الدولة المستقلة عبر تمزيقها جغرافيا الى جانب الاستمرار بالسيطرة على الارض و الموارد والحدود والمعابر مما ادى الى صعوبة تطبيق ما بات يعرف دولياً بمصطلح " حل الدولتين " وذلك عبر قيام اسرائيل بإقامة منظومة من المعازل والبانتو ستنات .

لقد ذابت المنظمة بالسلطة وتراجع دورها عبر تبهيت وتهميش الاطر التمثيلية من اتحادات ونقابات وغيرها ، واصبحت المكونات النقابية جزء من تركيبة السلطة المالية والادارية الامر الذى ادى الى تجويف الحركات الاجتماعية والمطلبية التي كانت من الممكن ان تلعب دوراً بالرقابة والمحاسبة والمسائلة والمشاركة بدلاً من التماهي مع مقومات الحكم عبر الثقافة الزبائنية والاستهلاكية والمنفعية هذا بالوقت الذي تقلصت الهوة بين اليسار ومؤسساته النقابية والجماهيرية من جهة وبين بنية الحكم من جهة ثانية وآثرت التركيز على الخطاب السياسي الرافض لاتفاق اسلو دون ربط ذلك بصورة محكمة بحراك اجتماعي مطلبي تصحيحي بنائي و رقابي .

رغم عدم الاتفاق على اسس ومرتكزات النظام السياسي الفلسطيني وعقدة الاجتماعي الامر الذى ادى الى احداث الانقسام في حزيران 2007 فقد قامت الأراضي المحتلة بسلسلة من الفعاليات التي اكدت اصرار شعبنا على الاستمرار في كفاحه الوطني وابرز هذه المحطات كانت احداث النفق عام 1996 والانتفاضة الثانية عام 2000 الى جانب المقاومة الشعبية وحملات التضامن وحملات المقاطعة وفعاليات عام 2015 بما يؤكد اصرار شعبنا على نيل حقوقه بالحرية والاستقلال ، علماً بان قرار محكمة لاهاي عام 2004 بخصوص عدم شرعية الجدار والفصل العنصري كان علامة مضية في مسيرة كفاح شعبنا الدبلوماسي والقانوني ايضاً .

كان اخر محطات النضال هو اضراب الاسري الابطال في سجون الاحتلال الذين يعتبروا ايقونة النضال الوطني الفلسطيني وفى خندق الكفاح المتقدم في مواجهه الاحتلال .

بالوقت الذي اكد الاضراب اصرار المعتقلين من التمسك بمطالبهم الانسانية العادلة وبأنهم طليعة النضال الفلسطيني فإن الاختلافات في صفوف الحركة الاسيرة والذى انعكس على الاختلاف بالخارج ايضا ادي الى اضعاف حركة المشاركة الشعبية الاسنادية كما ادى الى عدم الدفع بقوه باتجاه ضمان تحقيق حقوقهم حيث لم تقم السلطة بدورها المنشود عبر التحرك السياسي والدبلوماسي وفى مقدمه ذلك إثارة هذا الملف بصورة عاجلة في مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة وغيره من المرافق الدولية ، وبالرغم من ذلك فإن اضراب الاسرى جاء ليذكر أصحاب القرار بأهمية استعادة البوصلة و بأن المعركة ما زال عنوانها التحرر الوطني بدلاً من النزاعات الفئوية الناشئة عن الانقسام وعليه و مازال شعبنا يمتلك فرص هائلة في النضال متسلحاً بعدالة قضيته وهذا ما تم تأكيده في سياق الكفاح الوطني الذي يمارسه شعبنا منذ بدء احتلال عام 67 الى الان وبهدف استثمار طاقات شعبنا ومخزونة الكفاحي واصراره فنحن بحاجة ماسة الى انهاء الانقسام وتحقيق الوحدة على قاعدة الشراكة والديمقراطية حيث اثبتت التجارب ان الوحدة هي قانون الصمود والانتصار .

بيانات و مواقف

المؤتمر اليهودي الإسلامي ؟؟ مؤتمر أم مؤامرة
19 تشرين1 2017 09:48

مع سعي الإدارة الأمريكية الجديدة، برئاسة ترامب الى ايجاد حل لقضية الصراع العربي الاسرائيلي، وتوالي المحاولات الرامية الى اغتنام الفرص والظروف التي اتسمت بغياب الاهتمام [ ... ]

تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
10 تشرين1 2017 10:43

عقد ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية إجتماعاً، تناول فيه الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية. فعلى الصعيد المحلي أكد الائتلاف أن البلاد تعيش حالة من القلق لم يسبق لها م [ ... ]

تصريح صحفي حول جريمة إغتيال المواطنيْن الأردنيْن في محيط السفارة الصهيونية
25 تموز 2017 09:14

تلقى حزبنا الشيوعي باستياء وسخط بالغين نبأ إقدام أحد عناصر أمن السفارة الصهيونية في عمان باطلاق النار على مواطنيْن أردنيْن،  مما أدى الى استشهادهما دون ان يكون كلاهما أو [ ... ]

بيان صادر عن ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية
25 نيسان 2017 11:33

عقد إئتلاف الأحزاب القومية واليسارية إجتماعه الدوري في مقر الحزب الشيوعي الأردني، ناقش خلاله المستجدات على الصعد الوطنية والفلسطينية والعربية وحدد مواقفه منها على النح [ ... ]

بيان صادر عن اتحاد الشيوعيين الأردنيين
08 نيسان 2017 10:55

مرة أخرى، وبتنسيق واضح مع العدو الصهيوني وحلف الناتو الإمبريالي وأردوغان العثماني والأنظمة العربية التابعة، إقترفت الإمبريالية الأميركية عدوانها الغاشم والسافر على قا [ ... ]

مقالات اخرى

الأخبار اليومية

تصريح صحفي حول استمرار نهج الحكومة في الافقار
01 تشرين1 2017 11:13

مع استمرار حالة القلق لدى الاوساط الشعبية خاصة، من توجه الحكومة في فرض قانون جديد لضريبة الدخل وضريبة المبيعات، ورغم التصريحات الرسمية المتوالية بعدم توجه الحكومة الى ذ [ ... ]

ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية الأردنية تضامناً مع المؤتمر الوطني لدعم القضية العربية الأرثوذكسية ...
01 تشرين1 2017 11:12

ينعقد اليوم الأحد مؤتمراً وطنياً تحت عنوان "أوقاف الكنيسة الأرثوذكسية قضية أرض ووطن وانتماء وهوية، بعيداً كل البعد عن الانتماءات الدينية وانطلاقاً من الهوية الوطنية في  [ ... ]

رأي الجماهير

حين تُغيّب العقلانية !
07 أيلول 2017 07:21

حدثان ألقيا ظلالاً ثقيلة على المشهد السياسي الداخلي وولّدا جدلاً لم يخلُ من حدّة وخروجاً عن لغةٍ في الحوار، لا يتولد عنها تقريب لوجهات النظر، أو فهم أفضل ما بين المتحاوري [ ... ]

أقرأ المزيد
السقوط المدوي !
29 تموز 2017 08:15

مقاربة الحكومة لجريمة الرابية، مقاربة تنم عن قصر نظر، وافتقار للحكمة وللقدرة على التبصر في التبعات والعواقب المترتبة على الاجراءات والقرارات التي تتخذها. فالسماح لاركا [ ... ]

أقرأ المزيد

تحلـيـل إخبــاري

تغيرات استراتيجية هامة في المنطقة بعد هزيمة الارهاب !
07 أيلول 2017 07:25 - الحزب الشيوعي الأردني

تتجه انظار العالم أجمع الى منطقة الشرق الأوسط، المنطقة الأكثر اشتعالاً بالأحداث والصراعات الدموية والتي تعت [ ... ]

مقالات اخرى

الأخبار المحليه

بين سندان التوجيهي ومطرقة القبول
21 آب 2014 10:19

أعلنت وزارة التربية والتعليم نتائج الثانوية العامة للدورة الصيفية لهذا العام حيث تقدم للامتحان لكافه فروعه 86.048 ونجح منهم 22.974 وكانت النسبة العامة للنجاح هي 40.2% تراوحت بي [ ... ]

مفردات "عيب... وحرام" والعنف المجتمعي
21 آب 2014 10:20

حاتم تقي الدين في العقد الاخير لم يتوان غالبية المعنيين بالكتابة عن ظاهرة العنف المجتمعي التي ضربت في اعماق المجتمع الأردني، وان كان ذلك بالتعليق والتحليل والتمحيص بأسب [ ... ]

الاخبار العربية والدولية

المحافظات الأردنية...تغيراتٌ خطيرة !
06 كانون1 2016 09:04

حاتم البريكات بين عمان وبقية المحافظات الأردنية، أصبح الفرق التنموي والاقتصادي واضحاً للمتابع ولغير المتابع (!!)، فتفاصيل الحياة بشكل عام أصبحت تشكل عائقاً أمام أي محاول [ ... ]

حالة الطقس