مهند القلاب

المخدرات، التجارة الأكثر ربحا عالميا، جزء من الاقتصاد الموازي وتراكم رؤوس الأموال على حساب أوجاع ومعاناة الشعوب، وهي تجارة محمية دوليا عبر مؤسسات رسمية وغير رسمية بشكل غير مباشر، هي صناعة ترسخ أبشع معاني الاستغلال، سواء عبر زراعتها وتصنيعها والعمالة المضطهدة التي تطحن على خطوط انتاج هذه الأفة أو عبر الشعوب التي تتدمر عبر تغلغل هذه الافة فيها.

الأردن ليس بمعزل عن هذه الآفة، بل على العكس فانه من الثابت والمعترف به حتى من الجهات الرسمية، بأن الأردن احد أهم دول الممر لهذه الآفة، وبالتأكيد فان هذا غير صحيح، وعلى فرض انه صحيح، فان (مرور) هذه المخدرات يحتاج الى عمليات (التنسيق، الادخال، الحماية، النقل، التوزيع، والعمولات)، وهذه العمليات كلها تحتاج الى شبكة من الأفراد والجهات التي تعمل عليها، وبالتالي، فانه يمكن أن نقول عن الأردن، انه (ممر مستهلك) وليس مجرد ممر، لهذه الافة.

 وعلى الرغم من تباهي الجهات المختصة بنسب التعاطي والادمان المتدنية للمخدرات في الأردن، الا أن هذه الادعاءات لا تعدو كونها ذرا للرماد في العيون، وهروبا من واقع بات ملموساً وواضحاً عيانياً ينذر بتفشي هذه الآفة بطريقة، لا يمكن بعدها أن يتم التعاطي معها بالطرق التقليدية، سيما وأن مادة الحشيش مثلاً أصبحت أمرا (عاديا)، وبات الحديث عنها أمراً غير مستهجن، فهذه المادة لم تعد حكراً على فئة معينة من الشباب الفاشل اجتماعياً والمقتدر مالياً، كما كان الأمر في الماضي، بل على العكس، أصبحت هذه المادة منتشرة في المدارس بما فيهم طلاب ما قبل المرحلة الثانوية، وأصبح الحصول عليها أمراً سهلاً وفي متناول اليد، ناهيك عن ضخامة هذه التجارة في الجامعات، حيث أصبحت جامعاتنا مراكز ضخمة لترويج مثل هذه المواد بين طلابنا وطالباتنا، شبكات ضخمة من المروجين، وأصناف عديدة تكاد لا تحصى من الحشيش والحبوب المخدرة والمهلوسة وعلاجات الاكتئاب وغيرها التي لا تصرف دون وصفة طبية، وهي مدرجة ضمن المواد المخدرة تباع وتشترى يوميا في الجامعات.

الغريب في الأمر أنه على الرغم من معرفة الجميع بالشخصيات والجهات الراعية لتهريب وزراعة المخدرات، فاننا نجد التعامل الرسمي مع الموضوع يتسم بالخجل والتردد، حيث أنه من غير المعقول أن لا تقام تحقيقات شفافة وواضحة حول شبكات صناعة المخدرات بالأردن، خصوصا أن  أسماء لكبار رجال الدولة الحاليين والسابقين، إضافة الى العديد من الشخصيات الاعتبارية والتي تدعي أنها تمثل بنى اجتماعية معينة، يتم تداولها شعبيا بأنها ترعى صناعة المخدرات في الأردن، ويتم تداول قصص عديدة عن سيطرة فلان على تجارة المادة الفلانية والخ... ومع ذكر وتوضيح لطبيعة هذه الشبكات التي تقامر بمستقبل شبابنا، إذ لا يمكن أن تكون هذه الانطباعات الشعبية خالية من الصحة تماما، فهي وان لم تكن دقيقة، إلا أنها تعطي مؤشراً على مدى استثمار السلطة والمكانة الاجتماعية في تهريب وزراعة وتجارة المخدرات، نحن نحترم ونقدر جهود ضباط ومرتبات مديرية مكافحة المخدرات في جهاز الأمن العام على ما تقوم به في مكافحة هذه الآفة، كما نقف احتراما لشهداء هذا الجهاز، الذين قدموا أرواحهم لحماية شبابنا من هذا الخطر الداهم، إلا أننا نؤكد على أن السياسات الرسمية في هذا السياق تضيع هذه الجهود هباء، ولم تتخذ الى الآن قرارات حاسما بمكافحة والقضاء على منابع تهريب وزراعة المواد المخدرة، وذلك رضوخا للاعتبارات الفئوية والجهوية التي ما زالت تحكم بلدنا، واعتماد بنية السلطة بالأردن الى مبدأ الترضية والخدمات المتبادلة بينها وبين شخصيات تستطيع أن تؤثر على البنى الاجتماعية العشائرية والجهوية، وبات غض النظر الرسمي عن هذه الانتهاكات بمثابة رشوة سياسية.

وأخيرا فإنه من غير المقبول أن تتنصل الدولة من مسؤولياتها، وتلقي باللائمة كاملة على (الأسرة والبيئة والتنشئة)، هروبا من واجباتها ازاء شعبها، هذه الكارثة ليست وليدة الصدفة، ولا تنعزل بأي شكل من الأشكال عن مشكلة الفقر والبطالة، فإن الشباب اليائس العاطل عن العمل، الشباب الذي فقد ارتباطه بمشروع الدولة، الشباب الذي يعيش رعبا من المستقبل المجهول، مستدرجين بشكل سهل للمخدرات، خصوصا عندما تصل الى أبواب البيوت وبسهولة ويسر.

شبابنا الذي فرغ من محتواه، أقصي من المشاركة السياسية الفعلية، ولا يجد له دوراً في صناعة القرار، أصبح بيئة خصبة للمخدرات والتطرف الديني، وهما (أي المخدرات والتطرف الديني)، صنوان لا يفترقان اذا ما اجتمعا مع الفقر والتهميش.

لقد دق ناقوس الخطر ولم يعد السكوت عن هذه الكوارث التي تهدد وجودنا أمرا ممكنا، نحن أمام معركة وجودية والوقت لم يعد في صالحنا ولا نستطيع الرهان عليه أكثر من ذلك.

الاخيرة

برلمان جنوب أفريقيا يتوشح بالكوفية الفلسطينية
06 كانون1 2016 09:43

توشح برلمان جنوب إفريقيا في جلسته المنعقدة أمس الثلاثاء بالكوفية الفلسطينية التي تعتبر رمز التحرر والنضال الفلسطيني، في سابقة تاريخية، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتضا [ ... ]

من قتل ناهض حتر
03 تشرين1 2016 11:40

محمد مشرف ناهض حتر الكاتب والمفكر والناشط السياسي قد نتفق معه أو نختلف هذا شيء طبيعي وحيوي فوحدة الرأي موجودة هناك في المقابر بين الهياكل العظمية والجثث المتعفنة .. قام ب [ ... ]

أربعة مواقف للتدين الإسلامي تضاربت حيال اغتيال الكاتب ناهض حتر:
03 تشرين1 2016 11:39

القاتل ومجموعة الدواعش يحملون الدين بأيديهم هم القضاة والمدعون والجلادون. طائفة مسح لديهم الفكر ومسخت الروح  وزيف الوعي فغدوا لا يراعون الحياة البشرية المقدسة وتعوزهم ا [ ... ]

ولادة جديدة للحزب الشيوعي الإيطالي
03 تشرين1 2016 11:35

في الفترة من 24 – 26 حزيران 2016 عقدت الجمعية الوطنية التأسيسية التي أدت الى تأسيس الحزب الشيوعي الايطالي PCI. نرسل هذا الاشعار الى الاحزاب الشقيقة، الاحزاب الشيوعية والاحزاب [ ... ]

العنف المجتمعي
16 حزيران 2016 10:10

مهند قلاب فيما تجتاح البلاد موجات عنف مجتمعي متلاحقة ومتكررة، نرى أنه بات لزاماً علينا  أن نعيد النظر بالتوصيفات الجاهزة  لهذه الظاهرة التي باتت تضع بقعاً داكنة على صور [ ... ]

مظاهرات مليونية للطلبة الأمريكيين احتجاجا علي نفقات التعليم الباهظة والتمييز العنصري...
17 نيسان 2016 09:49

نظم الطلبة الجامعيون الأمريكيون يوم الاربعاء (13/4) تظاهرات مليونية احتجاجا علي النفقات التعليمية الباهظة والتمييز العنصري في بلادهم حيث شهدت الكثير من المدن الأمريكية اح [ ... ]

مقالات اخرى

تحلـيـل إخبــاري

إضراب الحرية والكرامة
07 أيار 2017 08:11 - الحزب الشيوعي الأردني

لا يمكن النظر الى هذه المعركة على اعتبار أنها إضراب عن الطعام فحسب، بل هي معركة نضالية ومسيرة كفاح للشعب الفلس [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس