قال مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) -في بيان عقب حادث بورتلاند- إن الحوادث المناهضة للمسلمين زادت بنسبة أكثر من 50% في الولايات المتحدة من عامي 2015 و2016.ودعا المدير التنفيذي للمجلس نهاد عوض الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن يعلن وقوفه ضد المد المتصاعد للخوف من الإسلام وغيره من أشكال التعصب والعنصرية في الولايات المتحدة.

وأضاف عوض أن البيان القوي من جانب رئيس الولايات المتحدة سيبعث برسالة للمتعصبين بأن أعمال العنف التي تستهدف الأقليات العرقية والدينية غير مقبولة.

وكان رجل في مدينة بورتلاند الأميركية قد أقدم على قتل رجلين وطعن ثالث على متن قطار، عندما حاولوا الدفاع عن امرأتين مسلمتين كان القاتل يهاجمهما بألفاظ عنصرية.

وقالت سلطات المدينة إن الضحيتين هما ريك بيست (53 عاما) وتاليسين ميردين نامكاي (23 عاما)، ووصفتهما بالبطلين.

وأطلقت العديد من حملات التعاطف معهما، حيث سجلت دعوات لجمع التبرعات لذويهما ووضعت الأزهار مكان الحادث، مع التأكيد على نبذ الكراهية.

وقد ألقي القبض على الجاني الذي يدعى جيريمي جوزيف كريستيان ويبلغ من العمر 35 عاما، قرب المحطة، ووجهت له اتهامات بالقتل والتهديد وحيازة السلاح.

 

تحلـيـل إخبــاري

تغيرات استراتيجية هامة في المنطقة بعد هزيمة الارهاب !
07 أيلول 2017 07:25 - الحزب الشيوعي الأردني

تتجه انظار العالم أجمع الى منطقة الشرق الأوسط، المنطقة الأكثر اشتعالاً بالأحداث والصراعات الدموية والتي تعت [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس