انتهت الدورة الصيفية لإمتحانات الثانوية العامة، وسط أجواء مريحة لغالبية الطلبة الذين تقدموا لهذه الامتحانات وبلغ عددهم 88284 طالباً وطالبة في مختلف التخصصات.

وقد تمت هذه الامتحانات في ضوء انخفاض ملموس للمخالفات التي رافقت أداء الامتحان وذلك بسبب الأداء الجيد المتميز لإدارة هذه العملية التعليمية والمرونة الكبيرة التي انتهجتها لجان الاختصاص في مديرية الامتحانات.

ولقد ساعدت التغطية الاعلامية والارشادات التربوية التي قامت بها وزارة التربية والتعليم على تقليص المخالفات بدرجة كبيرة حيث بلغت 273 مخالفة فقط في مختلف المباحث.. ولا شك ان ادراك الطلبة لمخاطر ارتكاب المخالفات وأثرها السلبي على نتائجهم قد ساعد على ذلك أيضاً، هذا إضافة الى أن لجان الامتحانات والاختبارات التي كانت موفقة جداً في آلية اختيار الاسئلة وانطلاقها من صلب المنهاج المقرر ومراعاتها للفروق الفردية بين كافة المستويات، واقترانها بعامل الزمن الذي تحتاجه، وهذا لا يعني عدم وجود مخالفات في هذا السياق، حيث كانت هناك شكوى من عدة قاعات بأن اسئلة الفيزياء للفرع العلمي كانت تتطلب وقتاً أطول حيث اشتكى الطلبة من عدم استكمال حل الاسئلة كاملة.

وإذا كانت أجواء التوجيهي لهذا العام خفيفة الظل وان التوتر والطوارئ داخل الأسر قد رحلت، الا ان القلق الأكبر الذي يساور الطلبة وذويهم وأسرهم وهو مستقبل أبنائهم ما بعد الثانوية العامة وامكانية الولوج الى المرحلة المرتقبة في مستقبل الطلاب وهي مرحلة التعليم الجامعي حيث مستقبل الأبناء يتوقف على الحصول على مقعد للدراسة الجامعية.

هذا القلق المشروع الذي يساور الطلبة يتطلب وضع أسس جديدة للقبول الجامعي، بعيداً كل البعد عن الأسس المعمول بها حالياً حيث ان غالبية المقاعد الجامعية تذهب الى غير مستحقيها وفق أسس القبول الاستثنائي الذي يغطي اكثر من 65% من المقاعد الجامعية لهذا العام. ثم نظام القبول في التعليم الموازي ما تبقى من فرص للقبول العادي، حيث يأخذ هذا التعليم أيضاً كثيراً من حصة الطلبة المؤهلين وفق معدلاتهم لحساب من دونهم في المعدلات، ولكن جيوبهم مليئة بالمال الذي يؤهلهم !! الحصول على المقعد الجامعي.

ان وزارة التربية والتعليم وبالتنسيق مع التعليم العالي معنية فعلاً باستكمال خطواتهم التطويرية في العملية التعليمية من خلال أسس قبول جامعي يعتمد العدالة والمساواة والارتهان الى معدل الطالب الذي حصل عليه، بعيداً عن المعادلة المادية ومكنوز الجيوب.

ثقافة و فنون

زاهي حواس: الملك سليمان لم يكن فرعونا
07 أيلول 2017 07:44

 نفى عالم المصريات الشهير زاهي حواس، ما ورد في كتاب بريطاني جديد عن “فرعونية” النبي سليمان بن داود، واصفا ذلك بـ"الخزعبلات"، وقال “هذا الكلام ليس له اساس من الصحة، ولم  [ ... ]

باحث أنثروبولوجي: التطرف الإسلامي واليميني نتيجة تدمير العولمة للهوية
07 أيلول 2017 07:44

الثقافة والمجتمع رأى الباحث في علم الأنثروبولوجيا والاستاذ بجامعة أكسفورد،  سكوت أتران أن "العولمة، مع التطور السريع الذي واكبها، دمرت هوية الشعب المسلم وأحدثت ارتباك  [ ... ]

السلطة الفلسطينية تستأنف التنسيق الامني مع الاحتلال
07 أيلول 2017 07:43

رغم إعلان الرئيس الفلسطيني قطع كافة العلاقات مع الاحتلال، إلا أن مصادر إسرائيلية تؤكد أنه تم استئناف التنسيق الأمني بشكل غير علني. الصحفي الإسرائيلي في موقع “مونيتور”  [ ... ]

"الجارديان" البريطانية تتقلص الى حجم "التابلويد"
18 حزيران 2017 11:33

أعلنت المجموعة الإعلامية الناشرة لصحيفة الجارديان البريطانية، التوجه إلى طباعتها بحجم “تابلويد” بدءًا من العام 2018، لخفض التكاليف والإنفاق. وذكرت هيئة الإذاعة البريطا [ ... ]

المثقف التنويري الذي اغتاله المتطرفون مرتين
18 حزيران 2017 11:32

ظم المجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة أمسية ثقافية بمناسبة مرور 25 عامًا على استشهاد المفكر المصري فرج فودة الذي اغتاله متطرفون من جماعة الإخوان المسلمين، بعنوان "فرج فودة حض [ ... ]

اكتشاف رواية مجهولة لـ طه حسين
07 أيار 2017 08:58

تم مؤخرا اكتشاف رواية مجهولة لعميد الأدب العربي  طه حسين بعنوان "خطبة الشيخ" والتي نشرت في عام 1915 على حلقات في  مجلة  "السفور" المصرية حسب ما ذكره رئيس مجلس إدارة دار الكتب  [ ... ]

مقالات اخرى

تحلـيـل إخبــاري

تغيرات استراتيجية هامة في المنطقة بعد هزيمة الارهاب !
07 أيلول 2017 07:25 - الحزب الشيوعي الأردني

تتجه انظار العالم أجمع الى منطقة الشرق الأوسط، المنطقة الأكثر اشتعالاً بالأحداث والصراعات الدموية والتي تعت [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس