تبذل الحكومة جهوداً ملموسة لإقناع الناس بأن الأمور الإقتصادية تسير بالاتجاه الصحيح، وتستخدم في هذا الصدد مجموعة من المؤشرات والتي أهمها معدل النمو البالغ 2.2% خلال الربع الأول من هذا العام والزيادة في حجم تحويلات العاملين في الخارج وتحسن الدخل السياحي. وهذه مؤشرات يجب التوقف عندها على أهميتها. فمعدل النمو ايجابي ولكنه غير كافي، وتحويلات العاملين لا ترتبط بمعدل النمو رغم أهميتها في تعزيز الاستقرار النقدي واما تحسن عوائد قطاع السياحة على أهميتها، يفترض أن ترتفع أكثر.

مقابل هذه المؤشرات، فانه لا بد من ملاحظة ما يلي : اولاً الزيادة في حجم تحويلات العمالة الوافدة وارتفاعها بنسبة 21.3% خلال الربع الأول من هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وكذلك يجب التوقف عند عجز الميزان التجاري الذي ارتفع بمعدل 2.4% خلال الربع الأول من هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. علماً أن هناك مجموعة من المؤشرات ذات التأثير السلبي وفي مقدمتها ارتفاع معدل البطالة الذي قفز قفزة كبيرة ولا سيما في أوساط الشباب، وكذلك حجم المديونية العامة الذي بلغ 26 مليار و450 مليون دينار في نهاية الربع الاول من العام الحالي، وهو ما يشكل 95.1% من الناتج المحلي الإجمالي المقدر لنهاية عام 2017.

معدل النمو الذي تمت الاشارة اليه لا يشير الى تقدم ملحوظ في القطاعات الإنتاجية كالزراعة والصناعة، بل يعتمد بالدرجة الأساسية على المؤشرات المالية والتي لا تلعب دوراً مؤثراً في تركيب الناتج المحلي، وخاصة في اتجاه توفير فرص عمل ومواجهة حالة البطالة والفقر.

ومن الملاحظ تدني معدل الاستثمار، العامل الحاسم في تحسن معدل النمو.

ويرى البنك الدولي في تقرير صدر مؤخراً بعنوان "الانتعاش الهش" ان الاضطرابات السياسية في المنطقة، وخصوصاً في سوريا تشكل عائقاً رئيسياً امام الاستقرار الاقليمي وتفسد مناخ الاعمال وتحد من الاستهلاك الخاص وتخفض من تدفقات رؤوس الاموال الوافدة الى الأردن. وأشار البنك الى أنه من المتوقع أن يفوق الأثر السلبي لتخفيضات انتاج النفط التي تنفذها أوبك على زيادات النمو المتواضعة في الدول المستوردة للنفط.

وبجانب المؤشرات السلبية التي تؤثر على معدلات النمو، فان الاقتصاد الوطني يعاني من الكساد، وقد ظهر ذلك بوضوح في فترة العيد حيث أصيبت الحركة الشرائية بشلل تام. ولم تنجح اجراءات المولات الكبيرة في تنشيط الحركة التجارية. فقد اعلنت تنزيلات كبيرة وما زالت سارية المفعول على الملابس والأحذية والأثاث والأدوات المنزلية، ووصلت التنزيلات في بعض الحالات معدلات مرتفعة جداً، ورغم ذلك بقيت ولا زالت الشكوى مستمرة حتى الوقت الراهن.

وتعكس استمرارية حالة الكساد واستمرارية عروض التنزيلات الوضع الاقتصادي والقدرة الشرائية لغالبية المواطنين. ومن المتوقع أن تشكل عائدات السياحة دعماً لاقتصاد الخدمات بالدرجة الأولى، إذ من المتوقع في ضوء ضعف السياحة في مصر ولبنان وانعدامها في سوريا أن تنشط في الأردن، خاصة في ظل الوضع الأمني الأكثر استقراراً.

ولكن ذلك لن يكون بديلاً عن اتخاذ اجراءات من أجل زيادة الانتاج المادي للقطاعات الانتاجية وتحديداً في الصناعة والزراعة أولاً، لزيادة فرص العمل، وثانياً لزيادة دور القطاع الانتاجي في اقتصاد البلاد. وان إجراءات الحفز الاقتصادي يجب أن تعطي أولوية لقطاعات الانتاج المادي، باعتبارها السند الأهم للتطور الاقتصادي.

ان اخراج الاقتصاد الوطني من أزمته المزمنة يتطلب خططاً وسياسات من شأنها :

-         تخفيض المديونية العامة

-         زيادة فرص العمل لمواجهة حالة البطالة

-         زيادة الانتاج المادي، ودعم قطاعات الانتاج المادي، وخاصة الصناعة والتجارة.

-         العمل على توفير أكبر قدر من الاستثمارات.

وبجانب هذه الاجراءات لا بد من مراعاة القضايا الرئيسة الاخرى التي ترتبط بطبيعة الاقتصاد الأردني والعلاقات الأردنية الخارجية، لا سيما مع البلدان العربية.

اقتصاد

ارتفاع تحويلات العمالة الوافدة
07 أيلول 2017 07:31

ارتفعت حوالات العمالة الوافدة في الأردن الى بلدانهم بنسبة 21.3% في الربع الأول من العام الحالي مقارنة مع مستوياتها في ذات الفترة من العام الماضي وقد زادت حوالات العمالة الو [ ... ]

تراجع الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة
07 أيلول 2017 07:31

كشفت تقارير صحافية في المانيا تراجع مجموع استثمارات الشركات الأجنبية في الولايات المتحدة منذ تولي دونالد ترامب مهام منصبه. وكتبت مجلة "فيرتشافتس فوخة" الألمانية استنادا [ ... ]

مأزق المديونية في الأردن !
07 أيلول 2017 07:30

يواجه الأردن أزمة حقيقية وخطيرة جراء ارتفاع معدل المديونية المرتفع، علماً أن المديونية أخذت أبعاداً متعددة تهدد البلاد إقتصادياً وإجتماعياً وسياسياً. فقد بلغ اجمالي ال [ ... ]

اصلاح القطاع العام والقضاء على الفساد
07 أيلول 2017 07:29

بعيدا عن الخوض في تقييم مقابلة رئيس الوزراء هاني الملقي في برنامج ستون دقيقة سواءكانت موفقة في إيصال الرسائل التي أراد دولته أن يوصلها أم لا ... إلا أن ردود الفعل الواسعه م [ ... ]

الركود يشل الاقتصاد الوطني !
29 تموز 2017 08:24

تبذل الحكومة جهوداً ملموسة لإقناع الناس بأن الأمور الإقتصادية تسير بالاتجاه الصحيح، وتستخدم في هذا الصدد مجموعة من المؤشرات والتي أهمها معدل النمو البالغ 2.2% خلال الربع  [ ... ]

يجب التصدي الحازم للفساد !
29 تموز 2017 08:23

أصبح الفساد واحداً من اهم المسائل التي تعمق القلق في البلاد، لإن هذه الآفة المدمرة تمس جميع الشرائح الاجتماعية ومختلف القطاعات. والملفت للنظر التطور الهائل في حجم الفساد [ ... ]

مقالات اخرى

تحلـيـل إخبــاري

تغيرات استراتيجية هامة في المنطقة بعد هزيمة الارهاب !
07 أيلول 2017 07:25 - الحزب الشيوعي الأردني

تتجه انظار العالم أجمع الى منطقة الشرق الأوسط، المنطقة الأكثر اشتعالاً بالأحداث والصراعات الدموية والتي تعت [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس