أصدرت منظمة العمل الدولية مؤخرا في عمَّان تقريراً معمقاً يتضمن حلولاً محتملة للتحديات المتنوعة والمعقدة التي تواجه ثلاث فئات متنافسة في سوق العمل المنهك بالأردن وهي الأردنيون والمهاجرون واللاجئون السوريون.

يحمل التقرير عنوان "سوق محفوف بالتحديات يغدو أكثر تحديا: عمال أردنيون، عمال مهاجرون ولاجئون في سوق العمل ". وهو يركز على أهداف السياسات والمتمثلة في تعزيز تشغيل الأردنيين، وضمان ظروف العمل اللائق للجميع ومنهم العمال المهاجرون، وإلحاق اللاجئين السوريين بالقوى العاملة.

وقد وجد التقرير أن الأردنيين مستعدون للعمل في أي قطاع شريطة أن يكون في ظل ظروف العمل اللائق. ولكنه كشف أيضاً أن العمال المهاجرين واللاجئين السوريين غالباً ما يعملون في ظروف قاسية، ومنها تأخر دفع أجورهم وعدم تسديد بدل الساعات الإضافية وساعات العمل الطويلة، ما يجعل من الصعب على الأردنيين التنافس معهم على فرص العمل. وثمة حاجة إلى استكمال الأنظمة الرامية إلى الحد من دخول المهاجرين إلى قطاعات ومهن معينة بمشروع شامل يحسن ظروف العمل بغية جعل فرص العمل أكثر جاذبية للعمال الأردنيين وغيرهم.

تشير التقديرات إلى أن نحو 1.4 مليون أردني يعملون حالياً في البلاد، كما يوجد 210 آلاف عاطل عن العمل. وعلى الرغم من عدم توافر أرقام دقيقة، تشير أحدث التقديرات إلى أن عدد العمال غير الأردنيين قد يساوي عدد العمال الأردنيين. وعلى الرغم من أن اللاجئين لا يشكلون سوى خمس إجمالي العمال غير الأردنيين، فقد شكل الوجود السوري تحديات جديدة وفرصاً جديدة أيضاً.

ويقدم التقرير الذي يبحث في قطاع الزراعة والإنشاءات والعمل المنزلي والصناعة والسياحة توصيات ملموسة في أربع مجالات هي: ضمان تحقيق ظروف عمل متناسقة لجميع المهن، ووضْع برامج تهدف إلى زيادة تشغيل الأردنيين، وتعديل سياسات الإقامة وتصاريح العمل، وتعزيز السياسات لمعالجة الوضع الخاص للاجئين بوصفهم فئة مستقلة عن العمال المهاجرين – فضلا عن تقديم توصيات محددة لمختلف القطاعات.

وجدت دراسة أجرتها منظمة العمل الدولية استناداً الى بيانات أولية شاملة جمعت من زهاء 1000 مقابلة في خريف عام 2016 أن هناك إمكانية لزيادة فرص العمل للأردنيين في كافة القطاعات، شريطة توفر الظروف الملائمة، التي تعني تسديد الأجور في مواعيدها، دفع أجور بدل العمل الإضافي، استدامة ساعات العمل، استخدام المهارات وليس العمل اليدوي الشاق، وتوفر حوافز الارتقاء في الحياة المهنية .

لكن ظروف عمل العمال المهاجرين واللاجئين لا تماثل تلك الظروف. فهم غالباً ما يواجهون مشاكل تتعلق بتأخير أجورهم، عدم دفع بدل العمل الإضافي، العمل لساعات طويلة، والعمل اليدوي الشاق.

يقول أصحاب العمل أنهم يرغبون في توظيف عمال أردنيين ولكن لما كان العمال المهاجرون واللاجئون مستعدين لظروف عمل أقسى وبأجور أدنى فإنه يصعب على الأردنيين منافستهم في الوظائف.

ما الذي يمكن القيام به لتحسين الوضع ؟. لقد اقترحت دراسة منظمة العمل الدولية عدداً من التوصيات بأن تحسين ظروف العمل في جميع المجالات لم يعد بالنفع على العمال غير الاردنيين فحسب، بل ويشجع الاردنيون أيضاً على التنافس في فرص العمل المتاحة. يمكن جعل ذلك من خلال معالجة التآخير في دفع الجور، بإقامة نظام الكتروني لتسديدها ، وتطبيق اللوائح المتعلقة بتسديد الأجور وبدل العمل الاضافي ، وتزويد مفتشي العمل بما يلزم للتحقق من ظروف العمل في سائر القطاعات.

ويعتقد التقرير بضرورة تشجيع الحوار الاجتماعي بين العمال الاردنيين وبين اصحاب عملهم ويعتبره أمراً أساسياً لاستقطاب مزيداً من العمال الأردنيين للعمل، وأيضاً تشكيل لجان مكونة من أصحاب العمل والعمال لتحديد  القضايا التي تشغلهم ومصالحهم المشتركة، على ان يتبعها تدريب المشرفين والعمال ومراجعة نظام الهجرة وتصاريح عمل غير الاردنيين باعتماد نموذج يصدر تصاريح عمل مباشرة الى العامل الموجود داخل المملكة  يتيح ذلك للعمال أن يصبحوا مسؤولين مباشرة عن تصاريح عملهم وتلبية احتياجات اصحاب العمل من العمال على المدى القصير مع عدم وجود أي بادرة لحل قريب للنزاع في سوريا. من الضروري ادخال السوريين الى سوق العمل الاردني بما يسهم في تحسين اقتصاد المملكة ككل مع تعزيز ظروف العمل اللائقة.  ومن المهم أيضاً تنفيذ برامج تصادق على مهارات اللاجئين الحالية، وتصادقها مع فرص التدريب والتوظيف الملائمة ، ولا بد أيضاً من وضع أي سبل تسمح للسوريين العاملين لحسابهم الخاص بالعمل بشكل منتظم.

يؤكد التقرير في الختام أن الحلول المقترحة مكلفة على المدى القريب لكن المنافع التي تعود على كل شخص في سوق العمل الاردني على المدى البعيد أكثر بكثير.

اقتصاد

الركود يشل الاقتصاد الوطني !
29 تموز 2017 08:24

تبذل الحكومة جهوداً ملموسة لإقناع الناس بأن الأمور الإقتصادية تسير بالاتجاه الصحيح، وتستخدم في هذا الصدد مجموعة من المؤشرات والتي أهمها معدل النمو البالغ 2.2% خلال الربع  [ ... ]

يجب التصدي الحازم للفساد !
29 تموز 2017 08:23

أصبح الفساد واحداً من اهم المسائل التي تعمق القلق في البلاد، لإن هذه الآفة المدمرة تمس جميع الشرائح الاجتماعية ومختلف القطاعات. والملفت للنظر التطور الهائل في حجم الفساد [ ... ]

تقرير جديد لمنظمة العمل الدولية يكشف عن واقع سوق العمل في الأردن
29 تموز 2017 08:23

أصدرت منظمة العمل الدولية مؤخرا في عمَّان تقريراً معمقاً يتضمن حلولاً محتملة للتحديات المتنوعة والمعقدة التي تواجه ثلاث فئات متنافسة في سوق العمل المنهك بالأردن وهي الأ [ ... ]

بيان للرأي العام حول اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني
29 تموز 2017 08:22

عقدت الحملة الوطنية لإسقاط اتفاقية الغاز مؤخراً في مجمع النقابات المهنية مؤتمراً صحفيا استعرضت فيه الجهود التي بذلت على مدى أسابيع وأسفرت عن التوقيع  على بيان يدعو لإسق [ ... ]

الأردن الأعلى عربيا بأسعار المحروقات
07 أيار 2017 08:19

اسعار المحروقات في الاردن لشهر نيسان والتي تحددها لجنة تسعير حكومية على اساس معدل اسعار النفط والمشتقات النفطية عالميا، شكلت صدمة للمواطنين والخبراء بعد ان قررت الحكومة [ ... ]

توجه حكومي لفرض 500 مليون دينار ضرائب على المواطنين
07 أيار 2017 08:18

تتجه الحكومة  لفرض مزيد من أعباء الضرائب على المواطنين، بقيمة 500 مليون دينار، خلال العام القادم، حسب ما كشف عنه رئيس لجنة متابعة الأسعار النيابية، الثلاثاء، النائب نصار  [ ... ]

مقالات اخرى

تحلـيـل إخبــاري

فلسطين كلها تستغيث !
29 تموز 2017 08:20 - الحزب الشيوعي الأردني

تصاعد استفزازات الصهاينة للشعب العربي الفلسطيني الرازح تحت الاحتلال، وخاصة في عاصمة الدولة الفلسطينية المنش [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس