موجة عنف دموي ووحشي تجتاح مجدداً ولاية راخين (آراكان) بميانمار، نجم عنها خلال بضعة أيام فرار أكثر من 58 الف من أبناء هذه الأقلية العرقية الى بنغلادش المجاورة، وعن حرق أكثر من 2600 منزل في مناطق شمال غرب ميانمار التي يشكل الروهينجا أغلب سكانها.

ويؤكد الناجون من اعمال القتل والحرق الذين تمكنوا من الوصول الى بنغلادش، أن جيش ميانمار يقوم بحملة قتل وحرق تستهدف إجبارهم على الرحيل.

وفي موازاة ظاهرة العنف المستمرة، يعاني الروهينجا من انعدام القدرة على توفير احتياجاتهم الأساسية، والى غياب الاعتراف بأية حقوق لهم، كحق الحصول على التعليم والرعاية الصحية وفرص العمل. كما وتتعرض هذه الطائفية الى تمييز عنصري وعدم الاعتراف بهم كمواطنين.

وعلى الرغم من أن مأساة الروهينجا ذات جذور قديمة، الا انها ازدادت سوءاً بشكل واضح في السنوات الأخيرة. ورغم انتقال السلطة في ميانمار من حكم يقوده العسكر، الى آخر أكثر دمقراطية – نوعاً ما – الا أن الوضع لم يتحسن اطلاقاً، بل على العكس، فقد شهدت البلاد عنفاً أسوأ من أي وقت مضى.

وقد كان  هذا مدعاة لانتقاد واسع من جانب منظمات حقوقية وانسانية دولية لزعيمة حزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية" أونغ سان سوتشي، الحاصلة على جائزة نوبل عام 1991، والتي عانت طويلاً من قمع الديكتاتورية في ميانمار، التي انكرت وجود عمليات تطهير عرقي بحق الروهينجا، ولم تفعل شيئاً لوقف الانتهاكات الفظيعة التي تحصل بحق مئات الآلاف من مواطنيها. رغم ان السلطة القائمة في ميانمار اليوم تديرها هذه المتوجة بنوبل للسلام.

لا تستطيع حكومة ميانمار التحلل من مسؤوليتها، عن الجرائم الفظيعة التي تقترف بحق أقلية عرقية ودينية، فهذه السلطة هي التي تسمح وتوفر الغطاء السياسي لصعود حركة  969 التي تضم مجموعة من الرهبان البوذيين المعروفين بتقديم مبررات اخلاقية لموجات سفك الماء الموجهة ضد المسلمين التي أفضت لجريمة اخرى لا تقل بشاعة، وهي فرار نحو 140 ألف من الروهينجا منذ عام 2012 بسبب الاشتباكات الدامية مع الاغلبية البوذية.

إن مأساة الروهينجا المتواصلة منذ عقود طويلة، (هناك من يرجع جذور الاضطرابات الحالية الى الماضي الاستعماري للبلاد، الى بداية القرن التاسع عشر)، لم تجد صدىً لها في أوساط الدوائر الحاكمة في العالم العربي، ولا في أروقة المنظمات التي ترعى شؤون الشعوب والأقليات الاسلامية على نطاق العالم...

وحكومات هذه الدول تقف متفرجة عن بعد على مشاهد الحرق والتنكيل الجماعي والتطهير العرقي بطائفة جُل أبنائها وبناتها من الفقراء المعدمين والمهمشين، الذي لا يؤرق مصيرهم أحداً من حكومات العالم العربي الثرية، التي يتفاخر أبناء الأسر الحاكمة فيه بأنماط من الاسراف السفيه الباعث على الاشمئزاز في عواصم الغرب ومنتجعاته السياحية.

التعاون الاسلامي، والجامعة العربية مدعوتان للمبادرة الى ممارسة اوسع ضغط ممكن على حكومة ميانمار لوقف هذه المجازر بحق الروهينجا، وتقديم كل اشكال الدعم للتخفيف من معاناتهم، وتأمين المأوى الآمن في دول الجوار، ومنها دول قادرة ومقتدرة مالياً واقتصادياً، للناجين من العنف الدموي المتصاعد في اقليم راخين.

وعلى جميع الهيئات الحقوقية والانسانية الدولية أن توظف امكاناتها ونفوذها للمساهمة في انتشال ما يزيد على المليون شخص من أبناء طائفة الروهينجا براثن الموت والجوع والخوف والجهل والفقر. هذه مأساة تضاف الى مآسي اخرى عديدة، يتحمل وزر نشوئها واستمرار مفاعيلها حكومات ذات ذهنية تغرف من مخلفات العصور الوسطى وليس عصر الحداثة وما بعد الحداثة.

عربي و دولي

موجات العنف في الشرق الاوسط تخلق جيلا ضائعا
07 أيلول 2017 07:54

ذكر باحثون أن عدد ضحايا الانتحار وجرائم القتل يشهد زيادة سريعة في منطقة الشرق الأوسط والمناطق المجاورة، ما يخلق “جيلا ضائعا” وخصوصا من الرجال. وبلغ عدد ضحايا عمليات الا [ ... ]

كيف ولماذا تخلى حلفاء المعارضة السورية عنها؟
07 أيلول 2017 07:53

 في ظل تراجع أطراف دولية وإقليمية، خاصة السعودية والأردن، عن دعم المعارضة السورية، لم يعد هناك ما يحول دون الانتصار النهائي للرئيس السوري بشار الأسد، حسب صحيفة الغارديا [ ... ]

السلطة الفلسطينية تستأنف التنسيق الامني مع الاحتلال
07 أيلول 2017 07:53

رغم إعلان الرئيس الفلسطيني قطع كافة العلاقات مع الاحتلال، إلا أن مصادر إسرائيلية تؤكد أنه تم استئناف التنسيق الأمني بشكل غير علني. الصحفي الإسرائيلي في موقع “مونيتور”  [ ... ]

تقرير سري للامم المتحدة يكشف عن فشل التحالف السعودي في اليمن
07 أيلول 2017 07:52

قالت مجلة “فورين بوليسي” الأميركية إنّ المملكة العربية السعودية وحلفاءها شنّوا لقرابة السنتين ونصف السنة، مجهزين بطائرات أميركية الصنع وصواريخ موجّهة بدقة، واحدة من أ [ ... ]

غليان يُنذر بحرب أهلية تغذّيها عنصرية ترامب
07 أيلول 2017 07:51

لم يعد عسيراً على المرء رصد اتساع الهوة داخل المجتمع الأميركي، ازدادت حدّتها باضطراد، ومنذ زمن بعيد، مع تفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية وخصخصة الخدمات الحكومية الت [ ... ]

تواطؤ بالصمت على مأساة "الروهينجا"!
07 أيلول 2017 07:50

موجة عنف دموي ووحشي تجتاح مجدداً ولاية راخين (آراكان) بميانمار، نجم عنها خلال بضعة أيام فرار أكثر من 58 الف من أبناء هذه الأقلية العرقية الى بنغلادش المجاورة، وعن حرق أكثر  [ ... ]

مقالات اخرى

تحلـيـل إخبــاري

تغيرات استراتيجية هامة في المنطقة بعد هزيمة الارهاب !
07 أيلول 2017 07:25 - الحزب الشيوعي الأردني

تتجه انظار العالم أجمع الى منطقة الشرق الأوسط، المنطقة الأكثر اشتعالاً بالأحداث والصراعات الدموية والتي تعت [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس