قالت مجلة “فورين بوليسي” الأميركية إنّ المملكة العربية السعودية وحلفاءها شنّوا لقرابة السنتين ونصف السنة، مجهزين بطائرات أميركية الصنع وصواريخ موجّهة بدقة، واحدة من أكبر عملياتهم الجوية ضدّ واحد من أكثر بلاد العالم فقراً، إلاّ أنّ التفوق العسكري للتحالف بقيادة السعودية “لم يقرّبه من الانتصار”.

ووفقاً لتقرير سري للأمم المتحدة كشفت عن تفاصيله ” فورين بوليسي”، فإن هذا التفوق العسكري زاد التفكك السياسي في اليمن وعمّق الأزمة الإنسانية التي أوصلت البلاد إلى حافة المجاعة وأثار الاستياء الشعبي على نطاق واسع رداً على الخسائر البشرية الكبيرة.

وخلص التقرير الذي أعدته لجنة من الخبراء في مجلس الأمن الدولي إلى أنّ التأثير العملياتي والتكتيكي للعملية الجوية الاستراتيجية للتحالف الذي تقوده السعودية “لا يزال محدوداً ومن شأنه فقط تمتين المقاومة المدنية والتحالف العسكري القائم بين الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح”.

كما شكّك التقرير في قدرة الحكومة الشرعية على إدارة المحافظات الثمانية التي تقول إنها تسيطر عليها. وقال إنّ سلطة الحكومة الشرعية تواجه “تحدياً بسبب انتشار الميليشيات التي يتلقى الكثير منها التمويل المباشر والمساعدة من السعودية أو الإمارات العربية”.

من جهتها، أكّدت لجنة الخبراء أيضاً تقارير صحفية وأخرى صادرة عن منظمات حقوق الإنسان بأنّ “الإمارات ووكلاءها أنشأوا شبكة من السجون السرية في اليمن” مشيرة إلى معلومات موثوقة بأن “الإمارات قامت بتعذيب معتقلين في المكلاّ”.

وأعرب معدّو التقرير عن قلقهم من أنّ تصعيد الهجوم العسكري ضدّ الحديدة وصنعاء من شأنه أن يقضي على الجهود الدولية لإيصال المساعدات الإنسانية ويؤدي إلى حمّام دم في أكبر المدن اليمنية.

ونوهوا إلى أنّ قوات المعارضة اليمنية ليست بحال أفضل بكثير، مشيرين إلى التأزّم المتزايد بين الحوثيين وصالح لكنهم توقعوا عدم تأثر التحالف بينهما في ظل غياب أي تحوّل رئيسي في ميزان القوى في اليمن.

وبحسب تقرير الأمم المتحدة، فإنّ “الحوثيين استخدموا طائرات عسكرية من دون طيار شبيهة بالطائرات الإيرانية وزرعوا ألغاماً بحرية”.

 

محليات

إعادة فتح معبر نصيب: رغبة أردنية... وممانعة إسرائيلية سعودية أميركية!
15 شباط 2018 09:39

زياد غصن زادت متغيرات الميدان السوري، ودخول الجنوب دائرة مناطق خفض التوتر، من «منسوب» المؤشرات المتفائلة بإمكانية إعادة فتح معبر نصيب الحدودي مع الأردن. ورغم التصريحات  [ ... ]

مجلس النواب يدعم تشديد القبضة الأمنية على المؤسسات التعليمية
15 شباط 2018 09:37

لم تغادر العقلية الامنية أسوار الجامعات الاردنية منذ تأسيسها حتى اليوم، فمازالت لجان التحقيق وأساليب التهديد والترهيب تلاحق الطلبة الناشطين في الحركة الطلابية، رغم كل  [ ... ]

توقعات بارتفاع كبير لمعدل التضخم !
15 شباط 2018 09:36

خلافاً للفرضيات الواردة في الموازنة العامة بأن نسبة التضخم  ستبلغ حوالي 1.5% لهذا العام، فان العديد من الخبراء يؤكدون ان هذه النسبة غير واقعية، ويتوقعون ان تصل الى أضعاف ه [ ... ]

ماذا وراء تقليص خدمات الأونروا والتمويل
15 شباط 2018 09:35

يبدو أن قادة الحركة الصهيونية يرون أن الظروف باتت مهيأة تماماً لإنهاء القضية الفلسطينية بعيداً عن القرارات الدولية. فالوضع العربي في أضعف حالاته حيث لم تعد هناك أي دولة ت [ ... ]

الثناء والمديح لا يباع !
15 شباط 2018 09:35

طالما تغنت وسائل الاعلام بانجازات بعض المؤسسات الحكومية وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وقد كانت هذه الوسائل محقة وصادقة في هذا الثناء، كون هذه المؤسسات قد قدمت أفضل الخ [ ... ]

حول الاعفاءات الطبية
15 شباط 2018 09:30

ان ما آثار الحديث حول ضرورة ضبط وتنظيم الاعفاءات الطبية من أجل ضمان الخدمة لكل من يحتاجها وفق أعلى درجات الشفافية، ما كشف عنه ديوان المحاسبة حول الاموال المهدورة من خلال  [ ... ]

مقالات اخرى

تحلـيـل إخبــاري

القلق والغضب يخيمان على المجتمع الأردني
15 شباط 2018 09:28 - الحزب الشيوعي الأردني

يمر الأردن في واحدة من أقسى الحالات التي واجهها خلال السنوات الأخيرة، وتتعمق كل يوم حالة القلق التي تصبح السم [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس