اخر ما يشغل بال الشابات والشباب الفلسطينيين . تعريف ما يقومون به اكان انتفاضة ام هبة شعبية او غيرها من المسميات. فهؤلاء المناضلون وبكل بساطة شكلت احداث الاقصى القشة التي قسمت ظهر البعير. فقد بلغ سيل الغضب والقهر الفلسطيني الزبى.  هذا الغضب والقهر الذي يتجرعه الفلسطيني على كل حاجز وعلى جانبي الجدار الحاجز الذي عزل الاهل والارض وقامت خرساناته على انقاض زيتونه وكرمته. هذا القهر يتجرعه كل صباح حيث يتضطر الى ان يستفيق قبل الهزيع الاخير من الليل ليقطع الجبال والوديان متحاشيا دوريات الاحتلال ومعرضا نفسه لكل انواع الخطر فقط ليحصل على حقه الطبيعي وهو قوت يومه ولاسرته . غضب تراكم نتيجة اعتداءات المستوطنين المتواصلة ، ليصل هذا الغضب قمته عندما يجد زيتونه المنغرس في هذه الارض منذ اجداده الكنعانيين،  وما زال احفادهم يحولون بعضا منه صابونا نابلسيا يحمل اسم الجد. وقد تم قطعه وهو مثقل بالثمار .

وليس ادل على ذلك صرخة تلك المرأة الفلسطينية في وجه الجندي: " احنا هون من مليون سنة" وبغض النظر عن المبالغة في الرقم فالمقصود هنا احساس هذه السيدة التي لم تقرأ التاريخ ولكنها تحس بعمق تواجدها على هذه الارض. واي معنى يعبر عن ذلك التلاحم بين الانسان والارض والزيتونة من صورة تلك المرأة رغم تقدمها بالسن تحتضن زيتونتها كما تحتضن ابنها لتحميه من ايدي المعتدي المحتل.

ومن هنا لا نستغرب هذا الانخراط الواسع لحفيدات عشتار هؤلاء الكنعانيات الجميلات اللواتي ينزلن لساحات المواجهة مع المحتل بكامل زينتهن بينهن من ترتدي الجينز واخرى بالثوب المطرز وبينهن المحجبة وهذه المرة لا تقف وراء الشباب تمدهم بالحجارة او تسعف جراحهم بل نراهن يتقافزن بكل رشاقة يلقين الحجارة والبعض يرمين بالنقافة ولا تكاد العين تميز الفتاة من الشاب بسبب توشح الجميع بالكوفية لا استجابة لفتوى وانما تحوطا امنيا من كمرات العدو من جهة ومن عيون الاهل والمعارف من جهة اخرى فخروج هؤلاء الفتيات بالتأكيد دون علم الاهل وهو صورة من صور التحدي بالاضافة للاحتلال للعادات والكبت الاجتماعي وللتخلف المتلفع بالدين . وانا استغرب ممن اندهش لهذا الحجم من المشاركة فتاريخ الفتاة الفلسطينية ضارب في القدم على سبيل المثال الرفيقة رجاء ابو عماشة وبعدها لينا النابلسي الطفلة التي كتبت غدها وعندما سقطت ظل دمها يغني وعطاف عليان والقائمة تطول . فهذا هو الشعب الفلسطيني فاطفاله اصغرهم يرضع التاريخ واوسطهم اسمه جيفارا واكبرهم ثائر بالضفة. الف تحية لبنات كنعان واشقائهن الشباب في عمر الورود الذين قلبوا الطاولات امام التخاذل العربي وكشفوا اقنعة المجاهدين الممولين بالدولار والريال والدرهم. ودماؤهم ستزهر شقائق نعمان حمراء بلون الحرية والاستقلال.

 

محليات

البدء بتطبيق رفع اسعار المياه الشهر الحالي ..
24 كانون2 2016 10:58

تبدأ وزارة المياه والري اعتبارا من الشهر الحالي بتنفيذ قرار مجلس الوزراء الذي اتخذه العام الماضي والخاص برفع أثمان المياه بشكل تدريجي، بحسب كل فئة استهلاكية على حدة، بحي [ ... ]

التربية تستجيب جزئياً وتصدر نظام المؤسسات التعليمية الخاصة
24 كانون2 2016 10:58

أخيراً وبعد مطالبات عديدة من قبل الاهالي وفاعليات حزبية ومجتمعية مختلفة، أصدرت وزارة التربية والتعليم نظاماً خاصاً لتأسيس وترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة، والذي تحدد  [ ... ]

الضائقة المالية تتسبب لللمجتمع الاردني بتحولات مقلقة
24 كانون2 2016 10:57

التغطية على جرائم تهريب السلاح وبيعه عبر قنوات غير مشروعة لا يمكن ان تنجح في اخفاء التحولات الحادة التي يشهدها المجتمع الأردني، وخاصة في السنوات القليلة الماضية، وانتشا [ ... ]

تغييرات مرورية مهمة بعمان لتخفيف الازدحام
24 كانون2 2016 10:55

رغم مرور عدة أيام على نشر خبر في وسائل الاعلام المختلفة عن انعقاد اجتماع لممثلي ادارة السير المركزية وأمانة عمان إجتماعاً مشتركاً لوضع خطة تغييرات مرورية مهمة في عدد من ا [ ... ]

تخفيض أسعار الكهرباء على "الفنادق" ورفعها على الغلابى
24 كانون2 2016 10:54

أثار قرار الحكومة تخفيض تعرفة الكهرباء على الفنادق السياحية، حفيظة المواطنين الذين أكدوا أنه كان الأجدى بالحكومة، تخفيض أسعار الكهرباء عليهم، لا على "فنادق الخمس نجوم".  [ ... ]

الضجة حول انسحاب المولات والماركات الأجنبية
24 كانون2 2016 10:53

بداية، لا يمكن أن نصطف في خندق الدفاع عن مصالح أصحاب المولات ولا وكلاء الماركات الأجنبية. فهم ينتمون الى شريحة إجتماعية تشكل جزءاً من التحالف الطبقي الحاكم الذي يواصل تطب [ ... ]

مقالات اخرى

تحلـيـل إخبــاري

الحصاد المر لجولة ترامب !
18 حزيران 2017 10:41 - الحزب الشيوعي الأردني

استهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أولى جولاته الخارجية بزيارة السعودية. ولم يأت هذا الاستهلال صدفة، بل تم اخ [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس