الثقافة السائدة في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية لأي مجتمع هي تلك الثقافة التي يتبناها التحالف الطبقي الحاكم، ويتعهدها بالدعاية ويعمل على نشرها وتكريسها في الوعي الاجتماعي عبر منظومته الإعلامية والتربوية والمؤسسات الثقافية التي يشرف عليها ويتحكم في أنشطتها ويصيغ توجهاتها.

فالذهنية الحكومية التي تزدري الحياة الحزبية، والتي تواصل تصميم الأجواء بالاجراءات والتدابير التي تستخف بالأحزاب وتسد المنافذ وتضع العراقيل في وجه تنامي نفوذها وتعاظم تأثيرها في المجتمع لا تجد من يعارضها سوى أعضاء الأحزاب وأنصارها الذين تمكنوا من الافلات من قبضة تأثير هذه الثقافة المهيمنة، ووطدوا أنفسهم على الالتزام بالثقافة البديلة التي تتعهدها قوى المعارضة السياسية والفكرية والثقافية الشعبية، والتي غالباً ما تخوض صراعاً غير متكافئ مع الثقافة السائدة والقوى التي تقف خلفها.

التبهيت المتعمد للدور الذي تقوم به الأحزاب يتخذ مظاهر مختلفة، ومن هذه المظاهر ممارسة التحريض ضد الأحزاب السياسية ووضعها أمام ظروف يجري خلالها تعطيل حقها في إبراز هويتها السياسية والتنظيمية، من خلال تأليب عناصر تبين في معظم الحالات أن لها ارتباطاً بأجهزة أمنية تشكل حربة لتأليب أوساط موضوعية لها موقف مسبق من أطر وأشكال العمل المنظم، لديها الاستعداد للتجاوب مع دعوات التحريض والتأليب على الأحزاب السياسية وحقها في التفاف أعضائها وأنصارها حول راياتها وشعاراتها.

وتعطيل حق الأحزاب في رفع راياتها في الاجتماعات العامة يتم تحت دعاوى مضللة للغاية، منها الحرص على اظهار وحدة القوى المشاركة في هذه الاجتماعات. وكأن رفع رايات القوى الحزبية والسياسية يشكل تهديداً لهذهالوحدة، ويتسبب لها بالتصدع في حين يتم التغاضي عن ترديد شعارات سياسية لا تشكل اجماعاً وطنياً. وهناك تباينات شديدة بين القوى السياسية حيال مضامينها.

فأيهما يمثل تهديداً لوحدة القوى السياسية والشعبية، الراية الحزبية أم الشعار السياسي !.

منع الأحزاب السياسية من رفع راياتها يجري بالرغم من أن وجود الرايات الحزبية هو أحد متطلبات قانون الاحزاب السياسية، وهناك قرار ملزم صادر عن وزير الداخلية يقضي بضرورة أن ترفع الاحزاب راياتها الى جانب العلم الاردني فوق مقارها، وهناك امر مثير للشبهة، حين يتم تقصد أحزاب بعينها واثارة نقاش وجدل حاد وأحياناً مشبوه حول رفع راياتها، في حين يتم التغاضي عن أحزاب أخرى ترفع راياتها وبكثافة دون اعتراض من أحد !.

مناضلون وليس "مخربون"

فوجئنا في اليوم التالي للاعتصام في محيط السفارة الأمريكية يوم الجمعة الموافق 22/12/2017 بصدور بيان نشره موقع "هلا أخبار" تحت عنوان "مخربون يحاولون تعطيل الحراك المناهض لقرار ترامب" تضمن افتراءات واضحة "برفع أعلام غير أردنية وبطريقة لافتة جداً، إضافة الى الادعاء بأن "أجهزة مختصة تحصلت على معلومات تفيد بوجود مخربين يفتعلون بعض الأحداث ويتصرفون بطريقة قد تؤدي الى احباط الحراك الأردني المناهض لقرار ترامب.

وبما أن الاعلام التي رفعت هي فقط أعلام الحزب الشيوعي الأردني، الذي يعد أحد أحزاب ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية التي اتخذت قراراً برفع الأعلام اعلام الأحزاب، ولا نعلم عن السبب الذي يقف وراء امتناعها عن تنفيذ القرار المتخذ دون التشاور مع الحزب، حيث انبرى موقع اعلامي!  بالتشكيك بحزبنا وسياسته واعضائه، وأصدر بياناً بخصوص ذلك، مليء بالحقد والسم الاعلامي إضافة الى الأكاذيب والادعاءات. فمن حقنا أن نعتبر أن مضمون هذا البيان موجه ضد حزبنا الذي لن تعوزه شهادة من موقع إخباري لاثبات معاداته الصريحة والمبدئية للولايات المتحدة - ولمجمل سياساتها الخارجية. بما فيها تلك السياسات المتعلقة بالصراع العربي – الاسرائيلي، وموقفها الأرعن الأخير من اعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلي، كما أن حزبنا هو في عداد أبرز الأحزاب والقوى الحريصة على استمرار وتعاظم الحراك الشعبي الأردني المندد بالقرار المتهور لترامب.

إن إتهام من رفعوا راية الحزب المرخصة وفق قانون الأحزاب الأردني بانهم "مخربون" لهو إتهام باطل ولا أخلاقي. وهذا التعبير الذي طالما ردده الصهاينة ضد رجال المقاومة الفلسطينيين والعرب، لا يشرف ذلك الصحفي أو السياسي الذي تولى صياغة بيان "هلا أخبار" الحافل بالمغالطات.

إن الحزب الشيوعي الأردني حريص على أن يضم الى صفوفه خيرة أبناء شعبنا الأردني، وهو يضم فعلاً من المناضلين الشباب الأكثر وعياً والمتدفقين حماساً واقداماً والذين يعتزون بانتمائهم الى هذا الحزب المناضل.

ويجدر التنويه بصورة خاصة أن ارتكاب فعل الاعتداء على أي كان، وخاصة على رجال الأمن والدرك مستهجن من قبل حزبنا وأعضائه كافة. وعندما يحدث احتكاك بين المشاركين في الفعاليات التضامنية والاحتجاجية يكونوا هم ضحايا، كغيرهم من غالبية المشاركين، وليسوا معتدين.

إن حزبنا حريص كل الحرص على عدم الاحتكاك مع رجال الأمن والدرك، هذا في الوقت الذي يطالب فيه الأجهزة الرسمية المختلفة باحترام حق المواطنين والأحزاب والقوى السياسية بالتعبير عن الرأي سواء اتفق مع رأي الحكومة أو اختلف معه.

كما أن حزبنا معني باستمرار مظاهر التنديد الشعبي وتأمين اشكال الدعم كافة للشعب الفلسطيني الذي يخوض على ثرى وطنه المواجهة الأساس مع المشروع الامبريالي – الصهيوني – الرجعي، والتي على مدى جذريتها واتساع نطاقها وطابعها الشعبي العريض يتوقف اندحار هذا المشروع واهدافه في تهويد الأراضي الفسلطينية المحتلة والقدس في مقدمتها وزرعها بالمستوطنات لحرمان الشعب الفسلطيني من ممارسة حقوقه الوطنية المشروعة، بما فيها حقه في العودة وتقرير المصير وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

محليات

جدل مفتعل ومشبوه حول حق الأحزاب في إبراز راياتها !
02 كانون2 2018 09:02

الثقافة السائدة في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والفكرية لأي مجتمع هي تلك الثقافة التي يتبناها التحالف الطبقي الحاكم، ويتعهدها بالدعاية ويعمل على نشرها وتك [ ... ]

أزمه صناديق التقاعد في النقابات المهنيه
02 كانون2 2018 08:51

مظاهر الأزمه التي تعاني منها صناديق التقاعد لدى النقابات المهنيه بدأت تأخذ اكثر من شكل، بعضها يمس ما هو قائم ومنجز من الصناديق. وهنا نتكلم عن صندوق التقاعد لنقابه المهندس [ ... ]

الجماهير تهتف : رغم أنف ترامب ستبقى القدس العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية المستقلة...
14 كانون1 2017 10:06

اعتصام جماهيري أمام مجلس النوابلقومية واليسارية جرى اعتصام جماهيري شارك فيه ممثلون عن العديد من الفعاليات الوطنية والشبابية أمام مجلس النواب  [ ... ]

البدء بتطبيق رفع اسعار المياه الشهر الحالي ..
24 كانون2 2016 10:58

تبدأ وزارة المياه والري اعتبارا من الشهر الحالي بتنفيذ قرار مجلس الوزراء الذي اتخذه العام الماضي والخاص برفع أثمان المياه بشكل تدريجي، بحسب كل فئة استهلاكية على حدة، بحي [ ... ]

التربية تستجيب جزئياً وتصدر نظام المؤسسات التعليمية الخاصة
24 كانون2 2016 10:58

أخيراً وبعد مطالبات عديدة من قبل الاهالي وفاعليات حزبية ومجتمعية مختلفة، أصدرت وزارة التربية والتعليم نظاماً خاصاً لتأسيس وترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة، والذي تحدد  [ ... ]

الضائقة المالية تتسبب لللمجتمع الاردني بتحولات مقلقة
24 كانون2 2016 10:57

التغطية على جرائم تهريب السلاح وبيعه عبر قنوات غير مشروعة لا يمكن ان تنجح في اخفاء التحولات الحادة التي يشهدها المجتمع الأردني، وخاصة في السنوات القليلة الماضية، وانتشا [ ... ]

مقالات اخرى

تحلـيـل إخبــاري

إجماع شعبي على عدم التفريط بالقدس
02 كانون2 2018 08:49 - الحزب الشيوعي الأردني

تفجر الغضب الأردني على موقف الرئيس الأمريكي من القدس، وشمل جميع المحافظات والمدن والعديد من القرى والأندية و [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس