ان المكتب الشبابي والطلابي، يعتبر القضية الفلسطينية، قضيةً مركزية للشعوب العربية خلال تاريخ الصراع بين الشعوب العربية والقوى التقدمية، والكيان الصهيوني ممثل الامبريالية في المنطقة العربية. اننا نهيب برفاقنا وأصدقائنا تكثيف كافة اشكال العمل الجماهيري الشعبي لاعلاء أصوات التضامن مع الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، وندعو الشعب الأردني أن يحول عطلته في العيد، لاسبوع تضامن مع نضالات الشعب الفلسطيني وصموده. ونحن ندعو أبناء شعبنا الى تجنب مظاهر المبالغة في البهجة في العيد، واقتصارها على مظاهر التضامن الانساني والعمل الشعبي، لتعزيز فكر المقاومة والمواجهة مع الامبريالية العالمية في السلوك الاجتماعي، لما له أثر تقدمي على الأجيال الناشئة، التي تتعرض لنمط حياة استهلاكي واغترابي.

اننا نؤكد على دور الأسرة والأهل في تعزيز تلك القيم في الجيل الناشئ، حيث أن مضمون هذا التضامن المذكور، يخلق عندهم روح التضامن، منذ نعومة أظفارهم، ويربي لديهم الميل الانساني للتضامن مع الشعوب المقهورة.

اننا نهيب بوزارة الأوقاف، وائمة المساجد بتحييد الوعظ المفصول عن واقع الشعوب وتطلعاته للحرية والارتقاء يمحتواها احتراماً لحجم التضحيات الجسام و وفاء لدماء الشهداء، فلم يعد ممكنا بعد اليوم موصلة هذا التضليل و التجهيل وعدم التطرق لصمود شعبنا الفلسطيني و تضحياته. اننا ملىء الثقة بشعبنا وبحسه الوطني الغيور لتحويل العطله الرسمية لاسبوع تضامن كفاحي للضغط على صانع القرار بوقف العمل باتفاقية وادي عربة وسحب السفير، والاتعاظ من ممارسات النظم الوطنية الديمقراطية الحليفه لشعوبنا، دول امريكا اللاتينية، في الوقت الذي تخفت اصوات النظم الرسمية العربية التابعة، وتتوارى عن مكاشفة شعوبها.

اننا نؤكد لشعوبنا ان الصراع لا يتجزأ، فمواجهة الافقار و استرداد الثروات وبناء نظم وطنية ديمقراطية تنموية هو بذاته صراع في مواجهة الرأسمالية العالمية و الصهيونية التي احتجزت تطور الشعوب وتقدمها، فنحن مطالبين كقوى وحركات احتجاج شعبي واجتماعي بتعظيم الجهد الكفاحي وعدم فصل مجريات واحداث الحراك الشعبي عن مضمون المواجهة مع المحتل الغاصب وداعمته الولايات المتحده الامريكية.

همــوم النــــاس

تحلـيـل إخبــاري

تغيرات استراتيجية هامة في المنطقة بعد هزيمة الارهاب !
07 أيلول 2017 07:25 - الحزب الشيوعي الأردني

تتجه انظار العالم أجمع الى منطقة الشرق الأوسط، المنطقة الأكثر اشتعالاً بالأحداث والصراعات الدموية والتي تعت [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس