تزامناً مع اقتراب الذكری الخمسين لاحتلال ما بعد حدود العام 1967، وفي حين كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعتمد سلسلة من القرارات التي من شأنها مواصلة تعزيز تهويد مدينة القدس المحتلة، خرج آلاف الإسرائيليين السبت للتظاهر في تل أبيب تعبيرا عن تأييدهم لحل الدولتين الإسرائيلية والفلسطينية.

الخطوة الجديدة التي جاءت بدعوة من حركة “السلام الآن” الإسرائيلية، لاقت دعم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حيث رفع المتظاهرون على المنصة لافتة كبيرة كتب عليها “دولتان، أمل واحد”، فيما أكد رئيس “السلام الآن” آفي بوسكيلا أن التظاهرة تهدف إلى رفض “غياب الأمل جراء حكومة تواصل الاحتلال والعنف والعنصرية”.

“الطريق الوحيد لإنهاء النزاع ومحاربة الإرهاب في المنطقة والعالم كله هو حل دولتين لشعبين وفق حدود حزيران 1967.. قبلنا قرار الأمم المتحدة، واعترفنا بدولة إسرائيل، ووافقنا على حل الدولتين، واعترف العالم بدولة فلسطين. في الوقت الراهن، آن الأوان أن تعترف إسرائيل بدولة فلسطين وتنهي الاحتلال”، كتب أبو مازن في رسالة قرأها المنظمون أمام الجمهور الغفير.

محمود عباس الذي يرجوا السماحة من “البخيل” نتنياهو قد شاهد بأم عينه كيف عقدت حكومة الاحتلال الإسرائيلي، جلستها الأسبوعية اليوم الأحد، بالقرب من ساحة البراق بمدينة القدس المحتلة في الذكرى الـ50 لاحتلال المدينة، كما صادقت على خطة تهويد جديدة بموازنة 50 مليون شيقل، فعلى من تقرأ مزاميرك يا داوود؟

الخطوة تعدّ مرحلة جديدة في الحراك الداخلي الإسرائيلي وتحديداً من حركة “السلام الآن” المناهضة لسياسة الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية والتي تنتهجها الحكومة اليمينية برئاسة بنيامين نتانياهو، فقد طالب زعيم المعارضة اليسارية إسحق هرتزوغ أمام المتظاهرين الذين وصلوا إلى الـ20 الف بالحل المذكور منددا بسياسة الحكومة، ما يعني أن قسم لا بأس به من الداخل الإسرائيلي قد ضجّ من إجراءات الحكومة الأكثر تطرّفاً في “اسرائيل”، فكيف الحال بالنسبة للشعب الفلسطيني؟

العدد ليس بالرقم الضخم، إلاّ أنه ليس بالقليل أيضاً، وهذا ما يدلّ على تنامي التيارات اليسارية والعلمانيّة في المجتمع الإسرائيلي، هذه التيارات التي لا تعنيها الشعارات الدينية التي يرفعها نتنياهو لا من قريب ولا بعيد، لا بل على العكس ترى في “الحريديم” والمجتمعات اليمينية أعداء لها.

إن هذه التظاهرات، وفي هذا الوقت تحديداً، تعدّ رسالة قويّة إلى حكومة نتنياهو، كما أنّها تصب صورياً في صالح حراك عباس، وهنا لا بدّ من الإشارة إلى النقاط التالية:

أوّلاً: لا ينتابنا أيّ شكّ بأن فلسطين هي كامل فلسطين بحدود العام 1948 من النهر إلى البحر، إلا أن ما يحصل اليوم هو خير دليل على أن الشارع الإسرائيلي (أو بالأحرى الشوراع الإسرائيلية نظراً لقدومهم من  عشرات البلدان في العالم) يعيش حالة من الاضطراب الداخلي، في ظل هجرة الكثيرين.

ثانياً: يكشف ارتفاع الصوت الداخلي حجم الاستياء من التطرف اليميني في حكومة نتنياهو التي يدعوا بعض وزرائها علنا إلى ضم الضفة الغربية، فكما أسلفنا أعلاه، إذا كان الداخل الإسرائيلي مستاءً من الحكومة الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل، فكيف هو حال الفلسطينيين المحاصرين في غزّة، أو المصادرة أراضيهم في الضفّة الغربيّة.

ثالثاً: يتحدّث البعض عن وجود أطراف خارجيّة خلف هذا الحراك، أي أن هذه الخطوة مقدّمة لخطوات مماثلة بغية الضغط على نتنياهو للقبول بحلّ الدولتين على حدود العام 1967. نعتقد أن نتنياهو لن يرضى بحدود العام 1967، لا بل الوحدات الاستيطانيّة التي تمّ بناؤها في العام 2016، بل حتى العام 2017!

رابعاً: تعطي الخطوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره اليهودي هامشاً أكبر في فرض تصفية القضيّة الفلسطينية عبر مؤتمر إقليمي. أي أن الجانب الأمريكي سيستخدم هذه المظاهرات لتخدير الجانب الفلسطيني إزاء التحرّك أمام أي إجراء إسرائيلي، مقابل الضغط على نتنياهو عبر هذه الورقة.

خامساً: إن الجرائم الإسرائيلية من قتل الأطفال وسلب الأراضي، لا يمكن تجاهلها بتصرفّ محدود هنا أو هناك. هناك تحرّكات مدروسة في الكيان الإسرائيلي للتطبيع مع العرب سواءً بدولة فلسطينية أو دونها. على سبيل المثال ذكرت صحيفة “يديعوت احرونوت”  ، اليوم الأحد، ان بلدية تل أبيب أنارت مساء الأمس مبنى المقر الرئيس لها في تل ابيب بالعلم المصري، وذلك تضامنا معها بعد الهجوم الذي أسفر عن مقتل 29 قبطيا في جنوب مصر.

لا ندري الجهات التي تقف أو قد تقف خلف هذا الحراك، إسرائيلية كانت أو عربية أو أمريكية، إلا أن جملة من المؤشرات تؤكد أن الكيان الإسرائيلي يستعد لـ “مخطط ترامب”، الرئيس الذي يسعى لإتمام الصفقة الكبرى ضمن ولايته.  النتائج ليست بالمعلومة حتّى الساعة، إلا أن النتيجة التي نراها قائمة هي ابتعاد الحرب الإسرائيلية إلى اجل غير مسمّى سواءً في الجنوب الغزاوي أو الشمال اللبناني من ناحية، واستياء الإسرائيلين أنفسهم من الحكومة اليمينية المتطرّفة من ناحية أخرى.

 

همــوم النــــاس

اردني حصل على وظيفة بعد 34 عاما من تخرجه
29 نيسان 2014 11:56 - Super User

الكاتب/ jocp    السبت, 30 نيسان 2011 غزة - دنيا الوطن
رب اليوم : رحلة الالف ميل تبدأ بخطوة هذا هو الشعار الذي تشبث به حملةشهادات الدبلوم (كليات المجتمع) الذين كانوا ينتظرون محطات الفرج بمرور قطار ديوانالخدمة المدنية وانقاذهم من براثن البطالة لكن القطار مر عليهم بعد ان اشتعل الرأسشيبا والبعض منهم اصابه الوهن والضعف واليأس والقنوط وعصا البطالة نخرتها سوسةالوساطة والمحسوبية وقسوة التشريعات وسقطت اخيرا امام عيون الاحفاد الذين فرحواكثيرا بتعيين الاجداد.
التي جاءت متأخرة بعد هذا السن المتقدم.
ليد عام 1958 تخرجمن احدى كليات المجتمع في الاردن عام 1977 تخصص انجليزي وله من الابناء عشرة ومنالاحفاد اثنان ويقول ابو حسان ان مشوار الخدمة المدنية كان طويلا وشاقا وبالفعل تحققمعنا مقولة (رحلة الالف ميل تبدأ بخطوة) ومنذ زمن ونحن ن [ ... ]

حملة شهادة الدكتوارة يهددون بحرق شهاداتهم في تجمع حاشد
29 نيسان 2014 11:57 - Super User

الكاتب/ jocp    السبت, 30 نيسان 2011 هدد عدد من حملة  شهادة الدكتوراه بحرق شهاداتهم في تجمع حاشد احتجاجا على اعتماد أغلب الجامعات خريجي الجامعات الاجنبية في تعييناتها على حساب خريجي الجامعات الوطنية . وأشار حملة الشهادات في صفحة تم إنشاؤها مؤخراً على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك " إن حجب حق التعيين في الجامعات الأردنية عن أبناء الأردن من خريجي الجامعات الوطنية هو انتهاك صارخ للدستور الأردني الذي ضمن المساواة والعدالة بين أبناء البلد الواحد وهو اعتداء صريح على حق أكيد من حقوق الإنسان الأردني في المنافسة الحرة والنزيهة على الوظائف العامة. وطالب المشتركون بالصفحة بمنحهم حق المنافسة في التعيينات التي تقوم بها الجامعات مشيرين إلى أن إقصاءهم من التعيينات يعتبر تشكيكاً بمخرجات هذه الجامعات وأساتذتها وطلبتها . وبين حملة الشهادات بأن معظم رؤساء الجامعات الأردنية الرسمية يعتمدون خريجي الجامعات الأجنبية بحجة أنهم يتقنون اللغة الإنجليزية علما ان العديد من الحاصلين على الدكتوراة من الجامعات الأردنية يتقنون اللغة الانجليزية قراءة ومحادثة وكتابة ويتمتعون بكفاءات عالية . وطالبوا بتشكيل ديوان خدمة مدنية أو جهة منظمة تكون مشرفة على التعيين ضمن شروط ومعايير تضمن عدم تغول الواسطا [ ... ]

زيارة إلى مستشفى الأمير حمزة
29 نيسان 2014 11:57 - Super User

الكاتب/ jocp    الاثنين, 16 تشرين الثاني 2009 من المعروف أن مستشفى الأمير حمزة هو المستشفى الوحيد الذي يقدم خدمة العلاج لمرضى إنفلونزا الخنازير، وعلى أهمية ما يقدمه من خدمات في هذا المجال للمرضى، ورغم الخبرة التي اكتسبها الكادر الطبي في المستشفى من خلال تعامله مع مرضى إنفلونزا الخنازير، إلا أن هناك بعض الملاحظات المهمة التي تدل على تقصير هنا وهناك، سواء في التعامل مع المرضى، أو في أداء المستشفى وكادره، ومن خلال زيارتي للمستشفى أكتب بعض المشاهدات التي استرعت انتباهي ومنها: 1- أن المواطنين المشتبه بإصابتهم بإنفلونزا الخنازير يتم استقبالهم في قسم الطوارئ، وهذا يعرض غير المصابين إلى خطر الإصابة نتيجة الاختلاط، خاصة وأن قسم الطوارئ قسم حيوي يشهد زخماً في المراجعين وتنوعاً في الحالات الواردة إليه. 2- عدم الاعتناء بوسائل الوقاية، كتوزيع الكمامات على المواطنين، والتي بدورها تقلل من احتمالية نقل العدوى، أو وجود معقم أيدي في المستشفى، وأنا شخصياً اضطررت للسؤال عن المكان المخصص لتوزيع الكمامات. 3- انعدام الإرشاد مما يجعل المواطن في حيرة من أمره عند دخول المستشفى إذ لا يدرك أن يجب عليه التوجه، إضافة إلى تعقيد في الإجراءات، فمن غرفة التمريض إلى القسم المسئول عن معالجة الحالة، إلى المحاسبة [ ... ]

همــوم النــــاس
29 نيسان 2014 11:58 - Super User

-

تحلـيـل إخبــاري

الحصاد المر لجولة ترامب !
18 حزيران 2017 10:41 - الحزب الشيوعي الأردني

استهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أولى جولاته الخارجية بزيارة السعودية. ولم يأت هذا الاستهلال صدفة، بل تم اخ [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس