فجأة، تحولت قطر الى دولة منبوذة يتوجب تأديبها بوسائل المقاطعة والحصار البحري والبري والجوي، وقطع العلاقات الدبلوماسية معها، وبإجراءات أخرى طالت المواطنين القطريين ومواطني الدول التي تشن حملة المقاطعة، غير المسبوقة بين دول تجمعها قواسم مشتركة، بما فيها الانسجام التام في جُلّ المواقف السياسية، بما فيها ظاهرة الإرهاب.

فكما للسعودية وغيرها من الدول جماعات مسلحة ومتطرفة وحتى إرهابية، تحظى برعايتها ودعمها، لقطر أيضاً منظمات منها من نفس "الطينة والعجينة" تحظى بنفس القدر من الرعاية والدعم والاسناد متعدد الوجوه والاشكال.

ولا نعتقد أن الخلافات التي احتدمت فجأة بين قطر وعدد من شقيقاتها في مجلس التعاون الخليجي وظهرت على السطح بهذه الصورة الفاضحة تعود لحقائق تكشفت اليوم للسعودية وللدول المتساوقة معها في المواقف والسياسات والإجراءات بحق قطر حول دعم الارهاب وجماعاته، ليس إعتراضاً على هذا الدعم، بل لان السعودية لم تعد تحتمل وجود دول وحكومات عربية خارج نظام الوصاية الذي تعمل على فرضه في العالم العربي باستخدام كافة الأسلحة المتوفرة في حوزتها كافة  المال والنفوذ والقوة العسكرية الغاشمة كما حدث ويتواصل في اليمن.

إن جميع المبررات التي تساق لتبرير الحملة على قطر واهية، ولا تحتاج الى عناء لدحضها. فعلاقات قطر مع إيران ليست أفضل من علاقات الإمارات معها. واحتضان قطر لعناصر من جماعة "الإخوان" ودعمها لها، لم ولا يستهدف تحويلها الى قوة ثورية في مواجهة الأنظمة الخليجية وسياساتها الرجعية، بل أبقى عليها قوة محافظة شكلت عماد الثورة المضادة للإنتفاضات الشعبية التي اندلعت في العالم العربي طلباً للحرية والكرامة الوطنية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية.

عبر هذه الاجراءات الزجرية المتخذة بحق قطر، توجه السعودية رسائل عالية النبرة تجاه أي دولة عربية تحاول الاحتفاظ ولو بهامش ضئيل من المناورة، يسمح لها بالمحافظة على مصالحها التي لا تتطابق بالضرورة مع مصالح الشقيقة الخليجية الكبرى ولا مع مواقفها السياسية العربية والإقليمية والدولية.

في واقع الأمر، أصبحت قطر مبكراً ضحية إنتخاب رئيس أمريكي جديد يسعى للإنقلاب على سياسات سلفه والى التخلي عن تعدد الوكلاء المستعدين لتقديم الخدمات للمشاريع والمخططات الأمريكية واعتماد السعودية وكيلاً حصرياً ووحيداً تتولى تنفيذ هذه المشاريع والمخططات.

السلوك العدائي تجاه قطر يكشف بوضوح عن الطرف / الأطراف الساعية فعلاً للتنصل عملياً من أي التزام ينص عليه ميثاق الجامعة العربية، بما في ذلك المتعلق بالعلاقات ما بين الدول العربية، وربما يسعى الى تصفية الجامعة العربية ككيان جامع للدول العربية.

قد يروق هذا الأمر للعديدين في عالمنا العربي الذين فقدت لديهم الجامعة العربية أي مصداقية، وغيابها لن يدفعهم للتأسّي عليها، ولكن القضية تكمن في جانب آخر. فهناك من يسعى لتكريس وصاية الكبير على الصغير، وهيمنة القوي على الأضعف منه، دون التزام بأي معايير أو قواعد قانونية او أخلاقية. وهذه هي عودة لشريعية الغاب وأحكامها التي لا تنسجم مع المواثيق الراسخة للمنظمات الدولية والإقليمية، ولا مع الأعراف التي باتت ترقى لدرجة الالتزام في العلاقات الدولية.

الموقف الرسمي

لساعات معدودة فقط بدا وكأن الحكومة الأردنية آثرت التزام الحياد في الخلاف الناشب بين قطر وعدد من الدول الخليجية والعربية. وقد بعث هذا الموقف ارتياحاً لدى الحريصين على رؤية موقف رسمي ينسجم مع مصالح الشعب الأردني، ولا يجامل أحداً على حسابها .

غير أن هذا الاحساس سرعان ما تبدد تحت وقع الاعلان الرسمي بتخفيض التمثيل الدبلوماسي لقطر في الأردن. ونعتقد أن هذا القرار أتى بعد اتصالات - حتى لا نقول ضغوطاً – جرت مع الحكومة الأردنية، تقضي بان عليها أن تتخذ موقفاً يستشف منه ان الأردن على الصعيد الرسمي يساند الاجراءات المتخذة بحق قطر ويؤيدها، حتى ولو لم يشارك فيها لاعتبارات تتعلق باوضاع الأردن وظروفه الاقتصادية والمالية.

مواقف التساوق مع السياسات السعودية باتت تتكرر على نحو متزايد بما يثبت أن قدرة الأردن على معاندة او رفض المطالب السعودية تضعف باضطراد. وان الاردن رويداً رويداً ينزلق الى خندق الاصطفاف مع المحور الذي تقوده السعودية في مواجهة خصومها الحقيقيين والمتخيلين، حتى لو لم يكن للأردن في هذه الخصومة أو العداء لا ناقة ولا جمل، كما يقال.

الموقف الشعبي

رُصدت ردود أفعال شعبية متباينة حيال الأزمة التي نشبت في منطقة الخليج. وقد عبرت غالبية هذه الردود وبحق عن أن الخلاف يقوم بين أطراف خليجية (قطر من جهة، والسعودية والامارات وعدد من الدول من جهة اخرى) لم تقصّر جميعها في تقديم أشكال الدعم المختلفة للجماعات الإرهابية والمسلحة في سوريا، والعراق وليبيا. وأن الخلاف ليس بين طرف يرعى الارهاب، وطرف آخر عمل ويعمل على مكافحته وتجفيف منابعه.

الاوساط السياسية الشعبية والاعلامية الرصينة في قراءتها لأسباب انفجار هذا الخلاف / الأزمة في هذا الوقت بالذات، وعلى بعيد بضعة أيام من زيارة الرئيس الأمريكي ترامب الى السعودية تحاول النفاذ الى ما هو أبعد من المواقف المعلنة والبيانات الرسمية للأطراف المنخرطة فيه .

وهذه القراءة الموضوعية تشير الى ان هناك رغبة لدى الرياض، مدعومة من قبل الولايات المتحدة، التي قام رئيسها في زيارته الأخيرة للسعودية، بتبرئة الحكومة السعودية من الضلوع في دعم الارهاب وجماعاته، بالقاء تبعة دعم الجماعات الارهابية والمسلحة على قطروتحميلها لوحدها مسؤولية وتبعات ذلك. وهذه خطوة تأمل السعودية من خلالها أن تغدو الرياض المرجعية الحصرية والوحيدة للولايات المتحدة في المنطقة، وتمكنها من أن تفرض سطوتها على جميع البلدان الخليجية وتلزمها بالرؤية السعودية الرسمية، وخاصة في ضوء التحضيرات الجارية منذ الآن وحتى نهاية هذا العام للاعلان على "حلف سني" يستهدف تحجيم، إن لم يكن القضاء على النفوذ الإيراني والشيعي الآخذ في التمدد في المنطقة، بما يتهدد السعودية ونفوذها فيها.

لذا، كان من الأجدر فعلاً، من وجهة نظرنا، ان تستمر الحكومة الأردنية في التمسك بموقف الحياد الايجابي، وأن لا تقدم حتى على خطوة تخفيض التمثيل الدبلوماسي القطري، لان هذه الخطوة تعبر عن انحياز للموقف السعودي، الذي لا يمكن ولا يجوز منحه صك براءة من الدعم التسليحي والسياسي والمالي للجماعات الإرهابية والمسلحة المتطرفة، خاصة في سوريا، وتوفير الدعم للفكر المتطرف الذي تتغذى عليه هذه الجماعات وتبرر به جرائمها في اقصاء الآخر وتكفيره وتصفيته جسدياً بأبشع الطرق وأكثرها خسّة ودناءة.

 

الزاوية الفكرية

الرأسمالية و اغتراب الإنسان
29 نيسان 2014 11:37 - Super User

      الكاتب/ jocp    الاثنين, 20 آب 2012
لي في قوامه على الملكية الخاصة لوسائل الانتاج التي تجعل اقلية تحتكر الثروة بمواجهة جماهير شعبية واسعة مهمشة بأكملها .
ستغلال الطبقي ضد الطبقة العاملة و عموم فئات الجماهير.
ملية تطور تاريخي متراكم , و يعبر عن جوهر العمل بطابعه الاجتماعي , فهو عملية اجتماعية تشاركية تتم عن طريق علاقات انتاج معينة .
ذاتها , فيسلب الانسان الأشياء الضرورية لوجوده و بالتالي وسائل الانتاج و يسلب امكانية العمل , و بدل ان تكون الثروة متعلقة بعمله تصبح مفصولة عنه و بدل ان يكون العمل مصدر سعادة الانسان يصبح مصدرا لشقائه , و يتحول الانسان الى برغي في الة الرأسمال.
شباع (حاجة العمل) لذاتها بل لإشباع حاجات حيوانية خارجة عن انسانيته و هكذا يف [ ... ]

القوانين الموضوعية للتاريخ
29 نيسان 2014 11:38 - Super User

    الكاتب/ jocp    الأربعاء, 15 آب 2012
موضوعي للتاريخ في مفعول قوانين التاريخ الموضوعية.
خ المجتمع لا يجري اي شيء بدون قصد متعمد , بدون هدف منشود. و لكن مهما كانت اهمية هذه السمة بالنسبة للب  حث التاريخي فهي لا تغير قيد انملة من واقع ان سير التاريخ يخضع لقوانين عامة داخلية) .

ان قوانين الظواهر الاجتماعية هي العام في جوهر الظواهر الذي يشكل اساس حركتها و تطورها , و يصوغها العلم بشكل تعاريف و أقوال نظرية . و تنعت قوانين الواقع التاريخي الفعلي بأنها الروابط الشاملة ( الملازمة لأساس كل الظواهر الاجتماعية) و الجوهرية و الضرورية و المتكررة بين الظواهر و عناصرها و اتجاهاتها و غيرها مما يشكل الجانب الموضوعي الداخلي للنشاط التاريخي و العلاقات الاجتماعية.

القروض الإستهلاكية..
29 نيسان 2014 11:39 - Super User

الكاتب/ jocp    الأحد, 12 آب 2012 قروض الإستهلاك هي عملية بنكية تطورت في الدول الرأسمالية من أجل خلق تعويض عن نقص الأجور ودفع الجماهير لإستهلاك السلع الوفيرة في السوق. في الولايات المتحدة الأمريكية وفي الثمانينيات بقيت أجور العاملين مجمدة بشكل كبير لفترة طويلة مما أدى إلى ركود الأسواق وضعف في الحركة السوقية، مما أملى على أصحاب البنوك بفتح أبواب القروض من أجل إنعاش الأسواق وتحريكها، وبذلك بدأت تتوفر القروض الإستهلاكية بفوائد جد منخفضة وقد أخذت الأسر الأمريكية تلجأ الى هذه القروض في جميع المجالات.
ض والبنوك تروج لل (العروض القرضية).
ستهلاكية هو الجماهير الشعبية نفسها، فإقبال الناس من عمال وفلاحين وموظفين و(فئات وسطى) -إن جاز لنا التعبير- على قروض الغستهلاك،  [ ... ]

قضية المرأة
29 نيسان 2014 11:40 - Super User

الكاتب/ jocp    الأربعاء, 08 آب 2012 ان اضطهاد المرأة ليس محددا بسبب (طبيعة بيولوجيتها) بالذات , فاسس هذا الاضطهاد له جذور اقتصادية-اجتماعية. فثمة دلائل تاريخية تثبت على أن النساء لعبن دورا اجتماعيا مهيمنا في المجتمعات البدائية, تزامن تحول مكانة النساء هذا مع نمو إنتاجية العملالمرتكز على الزراعة , ظهور العمل الفكري (البدائي نسبيا) وتكوين مخزونات فائضة، كما ظهر مع ظهور تقسيمات جديدة في العمل والحرف والتجارة، ومع التملك الخاص لنتاج إجتماعي فائض متزايد ومع تطور إمكانية تكديس ثروة اقلية باستغلال عمل الآخرين, في ظل هذه الظروف الإقتصادية-الإجتماعية , كانت النساء كالعبيد والماشية مصدر ثروات. فوحدهن قادرات على إنتاج كائنات بشرية جديدة يمكن استغلال عملها فيما بعد. لذا أصبح تملك النساء من طرف الرجال، وبالتالي امتلاكهم كل الحقوق على ذريتهن القادمة, و كان احدى طرق (انتاج العبيد) هي انجابهم, مع ان هذه الطريقة كانت ثانوية , فالطريقة الرئيسية لجلب العبيد هي الحروب. على نحو مواز لتراكم الثروات الخاص، تطورت العائلة البطريركية, حيث يتم اقصاء النساء من عالم الاشياء الجدية ومن الشؤون العامة وربطهم باعادة الانتاج البيولوجي والاجتماعي عبر عمليات تبادل النساء, حيث يتم تبادل النساء في اقتصاد الممتلكات ال [ ... ]

مقالات اخرى

تحلـيـل إخبــاري

الحصاد المر لجولة ترامب !
18 حزيران 2017 10:41 - الحزب الشيوعي الأردني

استهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أولى جولاته الخارجية بزيارة السعودية. ولم يأت هذا الاستهلال صدفة، بل تم اخ [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس