الكاتب/ jocp   
السبت, 30 نيسان 2011

يوسف حيدر

لن اتحدث باللغة التي يرضى بها قرائي، حتى ادربهم خلال فتراتصراخي الطويلة، ان يبحثوا عن الافكار التي تعجبهم، وكلما نجحوا في ايجادها زادتشجيعهم لي، وبالتالي ازداد ارتياحهم لهذه الافكار، حتى لا يخيل لي انهم يصفقونلافكاري انما كانوا في الواقع وهذا الاخطر الانصياع لها.
هذااولا اما ثانيا والحديث ربما لا يطول، لصعوبة ما  سأطرحه كموضوع للنقاش الجديالتحليلي وادعو لكل من تسول له غيرته ان يطرق هذه الدرب ويفكر وبحرية ولكن مسنودةوان لا يؤمن بل يقتنع لان المنهاج الماركسي في التحليل يستند الى قاعدة (وهذا نقدللتفسير المثالي للتاريخ) ان عوامل تحريك التاريخ موجودة داخل المجتمع لا خارجهأكانت هذه العوامل اقتصادية صرفا، ام غير اقتصادية. 

 وحين نقض ماركس  الفكرالمثالي مارس امرين في آن واحد، بوضع اسلوب فكره الجديد مطبقا هذا الفكر على عواملتطور التاريخ الاوروبي ليخرج بتصور للسيناريو التاريخي الممكن حدوثه في اوروبابفعل تصارع وتفاعل هذه العوامل. ويذكرني هذا باثنين قبله من فلاسفة التاريخ كابنخلدون وهيغل، فابن خالدون لم يكتب التاريخ فقط، بل مهد في مقدمته المشهورة، بكتابةفلسفته ومفهومه للتاريخ وعلم الاجتماع. وكانت المقدمة المجلد الاول من مؤلف كبيرمارس ابن خلدون في مجلداته اللاحقة  كتابة التاريخ عامة، في ضوء هذه الفلسفةللتاريخ على ما يفترض. اي انه استخدم هذه الفلسفة كمنظار جديد لاعادة كتابةالتاريخ. وهذا شبيه بما فعله هيغل بعده باربعة قرون ونيف، حين خصص الجزء الاول منكتابه " فلسفة التاريخ" بتوضيح فلسفته الخاصة للتاريخ (وهي المصدرالكلاسيكي المعتمد للفكر المثالي الاوروبي الحديث) فيما تضمن الكتاب في اجزائهالباقية كتابة عامة للتاريخ في ضوء الفلسفة المثالية هذه. اما ماركس وضع ايضافلسفته الخاصة للتاريخ وشكل منهجا ذهنيا جديدا لفهم التاريخ، حين قال ان السببالاول لتحرك التاريخ هو في جدلية العوامل الموجودة داخل المجتمعات والمادة. واضافايضا تصوره لمستقبل التاريخ (الاوروبي اذا صح التعبير). بناء على تحليله وفهمهلتفاعل العوامل الاقتصادية والاجتماعية التي كانت في اوروبا في ذلك الوقت. لذا حينالحديث عن ماركس علينا الاستيعاب والتفريق بين شيئين مختلفين : الفكر المادي، وهوالنهج الفكري الذي يرد  تحرك التاريخ  الى عوامل من داخل الطبيعةوالمجتمع والمادة بدلا من ردها لعوامل غيبية مثالية خارج هذا العالم، ثم السيناريوالذي حدده ماركس لامكانات تحرك التاريخ الاوروبي.

فهومارس اسلوب الفكر المادي على ما وجده من عوامل في القارة الاوروبية، وبالمختصرالمفيد ان اوروبا الرأسمالية ستشهد صراعا طبقيا يؤدي بها الى الاشتراكية. ولو وجدماركس انطلاقا من ذلك نفسه امام عوامل اوروبية سياسية واقتصادية مختلفة اختلافا كافيا،واستخدم في تحليلها الاسلوب المادي نفسه في التفكير، لكان وصل حتما الى سيناريوتاريخي مختلف، وهذا اصلا مبدأ من مبادئ التفكير المادي. وما دامت العوامل السياسيةوالاقتصادية وغيرها من عوامل داخل المجتمع هي التي تؤدي الى حركة التاريخ فاناختلاف العوامل هذه لا بد ان تؤدي الى اختلاف في الحركة التاريخية، ومن هنا اناستخدام الفكر المادي كمنهج في التحليل التاريخي، قد لا يؤدي بالضرورة الى النتائجذاتها التي استخلصها ماركس حين حلل عوامل مجتمعات تلك القارة (اوروبا) في ذلكالزمان النصف الاول من القرن التاسع عشر. وماركس نفسه يشجعنا على مثل هذا الظنوعدم اخذ افكاره بالحرف وفي كل زمان ومكان.
وتحدثماركس ايضا على امكانية قيام الاشتراكية سلما موردا هذا التعديل الاساسي في تخيلهعلى السناريو التاريخي لبريطانيا والولايات المتحدة مؤكدا ارتباط السناريوالتاريخي بالعوامل الخاصة لكل بلد وامكان تعديل السيناريو اذا تعدلت العواملالمؤثرة، والفارق الذي يفصل بين قيام الاشتراكية سلما وقيامها بغير الوسائلالسلمية لتحقيق دكتاتورية البروليتاريا هو فارق لا بد ان يكون ثمة في اصله اختلاففي العوامل المؤثرة في تطور التاريخ. وعلى هذه القاعدة علينا فتح آفاق عديدةللنقاش في قضية الديمقراطية في الماركسية اهي شكل ام محتوى؟ وجدلية علاقةالديمقراطية وحقوق الانسان بالاشتراكية وموقف ماركس وانجلز منها ولينين الذي بنىدولة مستلهما قيامها من الفكر الماركسي المستند على المنهاج الجدلي العلمي والفكرالمادي للتاريخ. ويبقى السؤال هل احد عوامل انهيار الاشتراكية  ايضا في عدمقدرتها على تطبيق الديمقراطية، مع الصعوبات الجمة العديدة التاريخية والتطبيقيةالتي واجهت الانظمة الاشتراكية في بناء الاشتراكية وتوطيدها، ام الاهمال النسبيالذي وصل احيانا كثيرة حد رفض الديمقراطية وحقوق الانسان مقابل القضايا النظريةالاقتصادية والاجتماعية، والذي كان علامة مميزة للاشتراكية، ليس في عهد لينين ومنجاء بعده، انما في عهد ماركس وانجلز كذلك، وهذا ما سنسبر غوره لاحقا اما  وحيدابمجهوداتي البحثية الخاصة او بفتح محاورة مستديرة  بيننا نتراشق بها الافكاروالتحليلات المبدعة المتفائلة في لجن السياسة الفكرية الآسن منذ عقد من الزمن، رغمالتخبطات والبلبلة الفكرية للكثيرين من الثوريين الذين يئست منهم الارادة في تفعيلمنهاج الفكر الجدلي المادي للتحليل لركوب موهبة التخمين المستقبلي وامتلاك ناصية التحكمفي التغييرات الثورية الحاصلة، وها أنا قد بدأت.


*"
حياة حمراء – محطات في حياة شيوعي اسرائيلي"*

الشيوعي بنيامن غونين المولود في تاريخ 18/6/1928  ابنالحايا وسمحه جنيزدوبيش في مدينة شيحونوبيش في بولندا ولاخيه دوف واخته تسيبورا.هاجرالى فلسطين سنة 1935 وهو في سن السادسة والنصف من عمره، في ظل استيلاء هتلر النازيعلى الحكم في المانيا ووصل الى مدينة حيفا بها قطن( في منطقة الهدار)  ومازال حتى اليوم يعيش  في حي الحليصة العربي  المناضل من اجل حقوق العمالاليهود والعرب ومن اجل الاخوة اليهودية العربية ومن اجل حق الشعب العربي الفلسطينيفي الاستقلال والحرية واقامة دولته المستقلة الى جانب دولة اسرائيل.
هذاالشيوعي المخضرم لم يذق طعم الراحة وراحة البال في معمعان حياته التي قضى جلهارفيقا نشيطا وقائدا في صفوف الحزب الشيوعي الاسرائيلي. وما شدني لسيرة رفيقناالغنية بالنضالات والمواقف المبدئية الصلبة في مواجهة عنصرية الدولة  وانصافالمظلومين والمضطهدين المحرومين من ابناء الطبقة العاملة اولا العربية وبعدهااليهودية، مراجعة اصداره الاخير "حياة حمراء" الصادر عن دار "برديسللنشر" والمكرس ريعه لاتحاد الشبيبة الشيوعية الذي به تربّى وربّى. فالكتابيتطرق لاهم المحطات في حياته الشخصية والمهنية، والنضال المشترك  مع الرفاقامثال جمال موسى وجهاد عقل وغيرهم.
كمايتطرق الكتاب لمحطات مر بها خلال عمله، فكتب عن الحزب ايام عدوان سيناء، وعن مجزرةكفرقاسم، وعن المؤتمر الخامس عشر للحزب والانشقاق الذي حصل، وعدوان  الـ 67 والتحديات التي واجهها كيهودي شيوعي واثناء عمله ايضا في شركة الكهرباء، كما دوّنالعديد من النضالات مثل النضال من اجل مصانع كريات آتا في حينه، والنضال من اجلحقوق العمال الفلسطينيين من الضفة وقطاع غزة الذين كانوا يعملون في ايلات اثناءفترة بناء الفنادق الكبيرة في ثمانينيات القرن الماضي والملاحقات التي تعرضوا لهامن قبل الشرطة، لقد سافرت في حينه مع الرفيق جمال موسى الى ايلات وكنا ننام معالعمال في غرفهم التي كانت حالتها اسوأ بكثير من زنازين السجون
وتطرقبنيامين غونين الى اول لقاء سري جرى في العام 1973 ابان مهرجان الشباب العالمي فيبرلين بين الرئيس ياسر عرفات وطاقم مرافق له وبين وفد من الحزب الشيوعي الاسرائيليضم المرحومَين توفيق زياد وجورج طوبي وبنيامين غونين. ففي هذا اللقاء تحدث عرفاتعن الكفاح المسلح للتحرر من نير الاحتلال وانجاز الحق الفلسطيني بالاستقلالوالدولة. في حينه ناقشه الوفد الشيوعي مؤكدين انه لا يمكن حسم وحل القضيةالفلسطينية، قضية الصراع الاسرائيلي – العربي عسكريا. وفي لقاء وفد من الحزبوالجبهة الرئيس ياسر عرفات وغيره من القادة الفلسطينيين في تونس قبل سنة من عودتهالى الوطن وعشية توقيع اتفاقات اوسلو، تذكر لقاء برلين، وقال موقفكم يا شيوعيونكان الصحيح وكان الريادي في طرح الموقف الاكثر عقلانية وصحة في ظروف المتغيراتوحالة التوازن الدولية.
وفيمؤتمر للحزب الشيوعي والذي عُقِد في تل أبيب، حين كان عضوًا في سكرتارية الشّبيبةالشّيوعيّة، وقف كالطّود صامدًا في وجه المدّ القوميّ الصّهيونيّ برئاسة سنيهوميكونيس  مُتحَديًا هذا الانحراف القومي واليميني ومهنِّئًا الحزب الشّيوعي "الذيحافظ في هذه الفترة القاسية التي مرّت علينا، على الوحدة اليهوديّة العربيّة التيهي بؤبؤ عين حركتنا، وحافظ على الامميّة البروليتاريّة والاخلاص لوطن الشّعبين".
وكذلكوقف في المؤتمر السّادس عشر لحزبنا الشّيوعي، عام 1969، حيث قال: إِنّ أخطر الأمورالتي يزرعونها في هذه البلاد هي الشّوفينيّة، الاستعلاء القومي والغطرسة، وأخطرشيءٍ هو بأيّ الطّرق يُسرِّبونها إلى أوساط الشّباب. ويتابع قوله: أعتقد أنّ رئيسلجنة الخارجيّة والأمن في الكنيست دافيد هكوهين هو الذي لخّص الصّهيونيّة، بشكلصحيح، بقوله انّها، عمليًّا، مثل التّسمّم. وانتبهوا، كيف أنّ جيلا كاملامُسَمَّمٌ بالسّمِّ الشّوفينيّ والصّهيونيّ.
لقدكانت وما تزال مواقفه طلائعيّة وجريئة في الدّفاع والكفاح والذّود عن حقوق الطّبقةالعاملة وجماهير الشّعب الكادح، بعربه ويهوده، بعمّاله وفلاحيه، ومثقّفيهالثّوريّين، ضدّ حكومة الاحتلال والاستغلال والموالية للاستعمار وأهدافه والمعاديةللسّلام وأخوّة الشّعوب والدّيمقراطيّة. ومن اعتاد النضال وخوض المعارك والعملالمتواصل لا يعرف السكون والهدوء، فالبرغم من خروجه للتقاعد من عمله النقابي فيالهستدروت الا انه ما زال عضوا فعالا في اللجنة المركزية لحزبنا يناضل من اجلالعدالة الاجتماعية وضد الاحتلال ومن اجل السلام العادل والشامل في منطقتنا.. فاللهيطوّل عمرك يا رفيق بنيامين.. وتبقى لنا المعلم والملهم في النضال والانتصار.

توابل
اعلان الحزن الجديد
ايها الربيع المقبل من عينيها، ايها الكناريالمسافر في ضوء القمر
خذني اليها قصيدة غرام او طعنة خنجر،
فأنا متشرد وجريح، أحب المطر وانين الامواج البعيدة
من اعماق النوم أستيقظ لافكر بركبة امرأة شهية رأيتهاذات يوم...
انني ألمح آثار اقدام على قلبي
دمشق يا عربة السبايا الوردية...
اسمع وجيب لحمك العاري"
من قصيدة  حزن في ضوء القمر – 1959- اعمال محمدالماغوط، ص 11-12

 

الزاوية الفكرية

تحلـيـل إخبــاري

تغيرات استراتيجية هامة في المنطقة بعد هزيمة الارهاب !
07 أيلول 2017 07:25 - الحزب الشيوعي الأردني

تتجه انظار العالم أجمع الى منطقة الشرق الأوسط، المنطقة الأكثر اشتعالاً بالأحداث والصراعات الدموية والتي تعت [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس