الكاتب/ jocp   
الأحد, 29 تموز 2012



اذا كانت ملكية الدولة للبنوك والطرق الحديدية و منشات المرافق و الاتحادات الصناعية موجود في ظروس الرأسمالية أيضا, فهل يمكن اعتبارها شكلا من أشكال الملكية الاشتراكية؟


ان العمل القانوني بنقل ملكية هذه المنشأة أو تلك الى الدولة الرأسمالية لا يغير بحد ذاته من الجوهر الاجتماعي الاقتصادي للملكية الرأسمالية لوسائل الانتاج . وكل ما في الأمر أنهم يستبدلون المالك الفرد أو الشركة المساهمة(مجموعة من الملاك الرأسماليين) بالمجمل الطبقي للبرجوازية ممثلة في الدولة و يظل الكادحون بمنأى عن تملك وسائل الانتاج في المنشات المملوكة للدولة. ويستمرون في بيع قوة عملهم و يتعرضون للاستغلال و ينتجون القيمة الاضافية من أجل طبقة الرأسماليين.


لكن من أين ينبع مطالبة الحزب الشيوعي الاردني والقوى التقدمية بالمطالبة بمراجعة الخصخصة , والمطالبة باسترجاع الثروات المنهوبة؟ الا يعني ذلك أن الدولة ممثلة بالتحالف الطبقي الحاكم ستسحوذ عليه عند ((التأميم)) و هو ما يطالب به الحزب الشيوعي الاردني والقوى التقدمية ؟ الامور الموضوعية من وجهة نظر التقدم الاجتماعي, أن تملك الدولة الرأسمالية للمنشات قد يلعب دورا ايجابا نظرا لأنه يوسع الاعداد المادي للاشتراكية. فالتأميم الرأسمالي يؤكد بطلان الاستحواز البرجوازي و التنظيم الخاص للانتاج في الظروف المعاصرة.
في دولة مثل الاردن, والبلدان النامية يهيء القطاع العام(الحكومي) الظروف لتوسيع القاعدة القومية الوطنية للاستثمار و الادخار واعادة بناء هيكل الاقتصاد, و هو يتميز بأتجاه مناهض للامبريالية و يصبح (التأميم) أهم عتلة في تقييد نشاطات الاحتكارات الأجنبية والحد منها. وهنا تضطر الحكومة (بعد التأميم) الى فرض الرقابة القومية الحكومية على مجالات التمويل والبناء الأساسي و الصناعات الاستخراجية وبعض الصناعات التحويلية.

 

الزاوية الفكرية

الرأسمالية و اغتراب الإنسان
29 نيسان 2014 11:37 - Super User

      الكاتب/ jocp    الاثنين, 20 آب 2012
لي في قوامه على الملكية الخاصة لوسائل الانتاج التي تجعل اقلية تحتكر الثروة بمواجهة جماهير شعبية واسعة مهمشة بأكملها .
ستغلال الطبقي ضد الطبقة العاملة و عموم فئات الجماهير.
ملية تطور تاريخي متراكم , و يعبر عن جوهر العمل بطابعه الاجتماعي , فهو عملية اجتماعية تشاركية تتم عن طريق علاقات انتاج معينة .
ذاتها , فيسلب الانسان الأشياء الضرورية لوجوده و بالتالي وسائل الانتاج و يسلب امكانية العمل , و بدل ان تكون الثروة متعلقة بعمله تصبح مفصولة عنه و بدل ان يكون العمل مصدر سعادة الانسان يصبح مصدرا لشقائه , و يتحول الانسان الى برغي في الة الرأسمال.
شباع (حاجة العمل) لذاتها بل لإشباع حاجات حيوانية خارجة عن انسانيته و هكذا يف [ ... ]

القوانين الموضوعية للتاريخ
29 نيسان 2014 11:38 - Super User

    الكاتب/ jocp    الأربعاء, 15 آب 2012
موضوعي للتاريخ في مفعول قوانين التاريخ الموضوعية.
خ المجتمع لا يجري اي شيء بدون قصد متعمد , بدون هدف منشود. و لكن مهما كانت اهمية هذه السمة بالنسبة للب  حث التاريخي فهي لا تغير قيد انملة من واقع ان سير التاريخ يخضع لقوانين عامة داخلية) .

ان قوانين الظواهر الاجتماعية هي العام في جوهر الظواهر الذي يشكل اساس حركتها و تطورها , و يصوغها العلم بشكل تعاريف و أقوال نظرية . و تنعت قوانين الواقع التاريخي الفعلي بأنها الروابط الشاملة ( الملازمة لأساس كل الظواهر الاجتماعية) و الجوهرية و الضرورية و المتكررة بين الظواهر و عناصرها و اتجاهاتها و غيرها مما يشكل الجانب الموضوعي الداخلي للنشاط التاريخي و العلاقات الاجتماعية.

القروض الإستهلاكية..
29 نيسان 2014 11:39 - Super User

الكاتب/ jocp    الأحد, 12 آب 2012 قروض الإستهلاك هي عملية بنكية تطورت في الدول الرأسمالية من أجل خلق تعويض عن نقص الأجور ودفع الجماهير لإستهلاك السلع الوفيرة في السوق. في الولايات المتحدة الأمريكية وفي الثمانينيات بقيت أجور العاملين مجمدة بشكل كبير لفترة طويلة مما أدى إلى ركود الأسواق وضعف في الحركة السوقية، مما أملى على أصحاب البنوك بفتح أبواب القروض من أجل إنعاش الأسواق وتحريكها، وبذلك بدأت تتوفر القروض الإستهلاكية بفوائد جد منخفضة وقد أخذت الأسر الأمريكية تلجأ الى هذه القروض في جميع المجالات.
ض والبنوك تروج لل (العروض القرضية).
ستهلاكية هو الجماهير الشعبية نفسها، فإقبال الناس من عمال وفلاحين وموظفين و(فئات وسطى) -إن جاز لنا التعبير- على قروض الغستهلاك،  [ ... ]

قضية المرأة
29 نيسان 2014 11:40 - Super User

الكاتب/ jocp    الأربعاء, 08 آب 2012 ان اضطهاد المرأة ليس محددا بسبب (طبيعة بيولوجيتها) بالذات , فاسس هذا الاضطهاد له جذور اقتصادية-اجتماعية. فثمة دلائل تاريخية تثبت على أن النساء لعبن دورا اجتماعيا مهيمنا في المجتمعات البدائية, تزامن تحول مكانة النساء هذا مع نمو إنتاجية العملالمرتكز على الزراعة , ظهور العمل الفكري (البدائي نسبيا) وتكوين مخزونات فائضة، كما ظهر مع ظهور تقسيمات جديدة في العمل والحرف والتجارة، ومع التملك الخاص لنتاج إجتماعي فائض متزايد ومع تطور إمكانية تكديس ثروة اقلية باستغلال عمل الآخرين, في ظل هذه الظروف الإقتصادية-الإجتماعية , كانت النساء كالعبيد والماشية مصدر ثروات. فوحدهن قادرات على إنتاج كائنات بشرية جديدة يمكن استغلال عملها فيما بعد. لذا أصبح تملك النساء من طرف الرجال، وبالتالي امتلاكهم كل الحقوق على ذريتهن القادمة, و كان احدى طرق (انتاج العبيد) هي انجابهم, مع ان هذه الطريقة كانت ثانوية , فالطريقة الرئيسية لجلب العبيد هي الحروب. على نحو مواز لتراكم الثروات الخاص، تطورت العائلة البطريركية, حيث يتم اقصاء النساء من عالم الاشياء الجدية ومن الشؤون العامة وربطهم باعادة الانتاج البيولوجي والاجتماعي عبر عمليات تبادل النساء, حيث يتم تبادل النساء في اقتصاد الممتلكات ال [ ... ]

مقالات اخرى

تحلـيـل إخبــاري

إضراب الحرية والكرامة
07 أيار 2017 08:11 - الحزب الشيوعي الأردني

لا يمكن النظر الى هذه المعركة على اعتبار أنها إضراب عن الطعام فحسب، بل هي معركة نضالية ومسيرة كفاح للشعب الفلس [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس