منح عدم تصديق ترامب على الاتفاق النووي الكونجرس 60 يومًا –تنتهي هذا الأسبوع– لاتخاذ قرار بشأن إعادة فرض العقوبات على إيران. وهو ما لن يحدث، ما يعني أنه في كانون الثاني، سيعرض على ترامب قرارًا تفويضيًّا آخر بشأن ما إذا كان ينبغي الحفاظ على تعليق فرض العقوبات، أو نسف الاتفاق النووي نهائيًّا.وفي هذا الصدد أن أعضاء الإدارة الأمريكية وزعماء الكونجرس من كلا الطرفين والقادة الأوروبيين يشعرون بالقلق إزاء نسف الاتفاق النووي. ولأن مفتشي الأمم المتحدة قد وافقوا مرارًا على امتثال إيران للاتفاق النووي، فلن يقبل أي من الأوروبيين ولا روسيا والصين –الأطراف الأخرى في المعاهدة– أن يتخلى ترامب عن الاتفاق.

وسيكون أمام الحكومة الإيرانية خيار مثير للاهتمام: إما التمسك بالاتفاق وعزل الولايات المتحدة، وإما استخدام إعادة فرض العقوبات الأمريكية ذريعة لاستئناف تخزين اليورانيوم عالي التخصيب.

 ولن يكون أمام ترامب خيار سوى الحرب التي لم تستعد الولايات المتحدة لها على الإطلاق.أن الزعماء الجمهوريين والديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بحثوا الأسبوع الماضي تشريعًا محتملًا مع مستشار الأمن القومي، يقضي بفرض بعض القيود الإضافية على إيران، التي لا تنتهك الصفقة القائمة وتكون مقبولة من الأوروبيين.

ومن شأن ذلك أن يكون متوازنًا، مع ضغط جديد على ترامب، مثل وضع بند يحول دون إبطال الاتفاق النووي دون موافقة الكونجرس.وسيوافق الأوروبيون على العمل مع الإدارة حول الخطوات الكفيلة بوقف تطوير إيران للصواريخ بعيدة المدى التي لم يشملها الاتفاق مرة أخرى، بشرط ألا يخرق ترامب الاتفاق الحالي.

الزاوية الفكرية

تحلـيـل إخبــاري

إجماع شعبي على عدم التفريط بالقدس
02 كانون2 2018 08:49 - الحزب الشيوعي الأردني

تفجر الغضب الأردني على موقف الرئيس الأمريكي من القدس، وشمل جميع المحافظات والمدن والعديد من القرى والأندية و [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس