الياس خوري عن عالمية ورمزية جائزة نوبل

أدلى المفكر والروائي اللبناني الياس خوري بوجهة نظره حول جائزة نوبل التي تمنح سنويا في مجالات عدة، منها الأدب.فمن وجهة نظره أنه يجب النظر إلى جائزة نوبل بصفتها جائزة تنطبق عليها إشكاليات جميع الجوائز، لكنها تمتلك خصيصتين:

الأولى هي وزنها الاعتباري الذي يعطي نجومية الأدباء نجومية مضافة، بسبب استمراريتها وثباتها، وقيمتها المادية الكبيرة.

الثانية هي أنها جائزة للأدب الغربي، وهذه هي المسألة التي يتجاهلها العرب والأفارقة والآسيويون وهم يندبون حظوظهم النوبلية العاثرة. وهي لا تُعطى لأدباء من خارج دائرة الأدب الغربي إلا نادراً، وبهدف الإيحاء بأنها جائزة عالمية.

عالمية الجائزة تأتي من قوة المركزية الأوروبية، فكي يصير الكاتب عالمياً عليه أن يُترجم إلى الانكليزية والإسبانية والفرنسية، أما أذا تُرجم إلى الصينية او التركية او الفارسية، فهذا لا يساعده كي يحظى بلقب كاتب عالمي.

السؤال هو هل صحيح أن الغرب لا يزال مركز العالم الأدبي؟ وهو سؤال إشكالي بالطبع، فالغرب تصدر الأدب العالمي في مرحلة الحداثة، أما في زمن ما بعدها فالأمر مشكوك فيه، كما أن أزمنة ما قبل الحداثة حاسمة في تصدر آداب العرب واليونانيين القدماء والفرس والهند والصين.

اذا نظرنا إلى نوبل بصفتها جائزة ككل الجوائز التي تُعطى في الغرب، فإن هذا يحرر الساقطين الدائمين من شعوب العالم الثالث من الخيبة المستمرة، ويحرر العرب من خيبتهم السنوية التي بات يصاحبها للأسف فرح سنوي عند البعض، بعدم نيل أدونيس الجائزة.

وإذا نظرنا إليها كواحدة من الجوائز، وهي صارت كثيرة ومتدفقة في بلاد العرب، فإن هذا يضعها في إطارها، اذ لا تستطيع الجوائز ان تصنع الكتاب والشعراء، الكتاب والشعراء هم من يعطون المعنى للجوائز التي تمنح لهم، ويحجبون هذا المعنى عن جوائز أخرى تعطى لكتاب بائسين.

المسألة، في زمن التباس المعاني وفراغها، الذي أشاعته العولمة السياسية والاقتصادية التي تجتاح العالم، أن الجوائز، مهما علا كعبها، لم تعد تمثل ما كانت تمثله في الماضي من قيم معنوية. صارت الجوائز جزءاً من آلة إعلامية ضخمة متشابكة يمتزج فيها كل شيء بكل شيء.

وصار على منتظري الجوائز، كي لا يتعرضوا لخيبات متتالية، أن يلتفتوا إلى أشياء أكثر أهمية، كأن يطرحوا على أنفسهم أسئلة حول الكتابة في زمن الصمت الذي يحاصر المنفيين والمشردين الذين صاروا اليوم ضمير عالم لا يريد أن يستمع إلى صوت ضميره.

أدونيس “يستحق جائزة نوبل كشاعر..بغض النظر عن مواقفه السياسية والفكرية "

يرى خوري أن أدونيس يستحق جائزة نوبل للأدب كشاعر رغم أنه لا يتصرف كشاعر فقط، بل هو صاحب رأي ثقافي في الحضارة العربية – الاسلامية، لا يخلو من بصمات استشراقية، مذكرا أن مواقفه السياسية تسيء إلى شعره، وإلى دوره الكبير في صناعة مخيلة العرب الشعرية الحديثة.

ويؤكد خوري ان أدونيس مرشح دائم منذ أكثر من عشر سنين، وفي كل سنة يعلو اسمه في التكهنات، ثم لا شيء. كأن ترشيح ادونيس تحوّل إلى اعلان سنوي بسقوط العرب في امتحانات نوبل! وهذا ظلم لأدونيس وللأدب العربي. فأدونيس يستحق أكثر منها كشاعر، وهذا لا علاقة له بمواقفه السياسية والفكرية، وخصوصاً موقفه من مأساة سوريا، وهي مواقف تثير الكثير من الأسئلة والريبة. الحل هو أن ينال أدونيس الجائزة كي نخلص من عبء هذا الامتحان وننسى الجائزة، وينصرف مدونو وسائل التواصل الاجتماعي الى مسائل أخرى، ويحلّوا عن أدونيس.

لكن المسألة أن أدونيس لا يتصرف كشاعر فقط، بل هو صاحب رأي ثقافي في الحضارة العربية – الاسلامية، لا يخلو من بصمات استشراقية، كما أن مواقفه السياسية التي تدين الشعب ولا تدين النظام الاستبدادي الا بكلمات غامضة، تسيء إلى شعره، وإلى دوره الكبير في صناعة مخيلة العرب الشعرية الحديثة.

كل هذا ليس سبباً لعدم قيام الأكاديمية السويدية بمنحه جائزة نوبل. هل شكّلت آراء نايبول التي تحتقر العالم الثالث عائقاً أمام نَوْبلته؟ وهل منح الجائزة للشاعر والمغني الأمريكي بوب ديلان، تعني أن الأكاديمية غضت النظر عن ميوله الصهيونية التي ظهرت بعد أفول نجمه الجماهيري مع نهاية مرحلة الستينات؟

اخبار الحزب

ندوة بعنوان: نضالات الشيوعيين الاردنين
29 نيسان 2014 09:49 - Super User

      سيقيم الحزب ندوة بعنوان: نضالات الشيوعيين الاردنين يلقيها الرفيق صاحب الرصيد النضالي العريق امال نفاع وذلك يوم الخميس في الساعة الثامنة مساء في مقر الحزب الرئيسي في عمان / شارع الرينبو ستشمل الندوة حديث الرفيق عن تاريخ الشيوعيين النضالي في المعتقلات والسجون والمنافي فترة الاحكام العرفية التي نال حزبنا منها القدر الاعظم في صراعاته مع النظام الاردني..وتأتي هذه الندوة ضمن سلسلة ندوات فكرية يقيمها الحزب في مقره الرئيسي في عمان على ان تنتقل هذا الندوات لبقية المحافظات.        

المكتب الشبابي و الطلابي يستنكر الإعتداء على اليسارية
29 نيسان 2014 09:50 - Super User

بيان صادر عن المكتب الشبابي و الطلابي للحزب الشيوعي بخصوص الإعتداء السافر على قناة اليساريةلسطو و اقتحام مقر قناة اليسارية و تحطيم جزء كبير من اجهزته , و سرقة ما تبقى منها , و اننا في المكتب الشبابي و الطلاب , اذا ندين هذا العمل البربري الذي تتعرض له القنوات الاعلامية الوطنية و خاصة اليسارية منها , نطالب الجهات المعنية بحماية أرواح ألعاملين في قناة اليسارية , و الكشف عن الجهة التي قامت بهذا العمل اللاأخلاقي و اللاوطني و الذي لا يخدم الا القوى الامبريالية و الرجعية الاقليمية التي لا تريد لشعوبنا التقدم و الرخاء.. هذا العمل الموجّه من القوى المشبوهة يأتي لثني القناة عن استكمال مشوار بنائها .   إن هذا العمل الارهابي المدان لن يزيدكم إلا عزيمة و اصرار لربح الرهان في اطلاق فضائيتكم فضائية كل التقدميين و صوت القوى المناضلة للتحرر و التغيير الديمقراطي و المناهضة للامبريالية و اعوانها   عاشت نضالات القوى اليسارية والتقدمية في الوطن العربي   المكتب الشبابي و الطلابي للحزب الشيوعي الاردني    

تصريح صحفي من الحزب الشيوعي الأردني
29 نيسان 2014 09:52 - Super User

أصدر المكتب السياسي للحزب الشيوعي الأردني البيان التالي:- يرى الحزب ان خطوات التنفيذ للاصلاح السياسي والاقتصادي والدستوري تسير ببطء مما يثير قلق جماهير الشعب  وخاصة في الجانب الاقتصادي الذي يجب أن يحظى بالاهتمام الرئيس لانه يلامس الحياة المعاشية للمواطنين سيما وان أزمته المعيشية تتفاقم يوماً إثر يوم. ان حزبنا الذي يواصل نضاله انطلاقاً من برنامج شامل ومتكامل للتحولات الوطنية والديمقراطية في جميع جوانب حياة مجتمعنا الأردني يعمل على تطوير وتدقيق برنامجه وآليات نضاله مسترشداً بمعطيات الواقع الملموس ومستشرفاً دون شطط او مغالاة أفاق التحرك الشعبي الراهن انطلاقاً من الحقائق التي يفرزها ميزان القوى الاجتماعية. لقد استعرض حزبنا الفعاليات الجماهيرية بمختلف اشكال الحراك الشعبي الهادف والداعم لمسيرة الاصلاحات، ويرى ان استمرار هذا الحراك هو ضمانة شعبية ورافعة اساسية لمنهجية الاصلاح الشامل الذي يجب ان يرى المواطنون آثاره الملموسة سريعاً. وحول مسيرة يوم الجمعة في عمان فإن الحزب يشيد بالمسؤولية العالية التي اتسم بها منظمو هذه المسيرة وملاقاتها مع جهود الأمن العام التي أدت الى نهاية آمنة لهذه الفعالية ويثمن الحزب أهمية ابراز الجانب المعاشي للمواطنين في الشعارات المرفوعة وتمثل ذلك ب [ ... ]

بيان من الحزب الشيوعي الأردني : يجب وضع حد للعنف المستشري في البلاد
29 نيسان 2014 09:53 - Super User

أصبح تنامي العنف في المجتمع وردود الفعل المرتبطة به والمخاطر المترتبة عليه ظاهرة خطيرة تثير قلقاً مشروعاً لدى أوسع أوساط الشعب، وغدت تستأثر باهتمام متزايد لدى مختلف القوى والأوساط الوطنية والأجتماعية والعلمية والأكاديمية. وفي حين يتوفر أجماع او شبه اجماع لدى مختلف الجهات المهتمة بهذا الموضوع بأن الأوضاع المعيشية والأجتماعية كأتساع قاعدة الفقر والبطالة وفقدان العدالة الأجتماعية وتعمق حالة التمايز الطبقي والأجتماعي وأنتشار وتغلغل الفساد، تعتبر من اهم اسباب تشكل هذه الظاهرة وتوالي نموها، إلا انه لابد من التأكيد بأن الممارسات السياسية للسلطة والمناخ السياسي السائد لاتقل خطورة وتأثيراً عن الأسهام في تقوية هذه الظاهرة . حيث نلمس بوضوح ان العنف ينمو ويتسع كردة فعل على عنف الدولة السياسي والأقتصادي والأمني . فقد ادى لجوء الجهات الأمنية الى الأستخدام المفرط للقوة، الى نشوء وأتساع الصدامات مع الأجهزة الأمنية . هذا اضافة الى وقوع احداث مؤسفة جراء ذلك كالأصابة الخطيرة لأحد العاملين في الموانئ بالعقبة ووفاة مواطن في حي الطفايلة واخر في معان . وتكررت حالات العدوان من قبل رجال الأمن على المواطنين في العديد من الحالات وأصبح التجاوز القاسي في سلوك الأجهزة الأمنية ظاهرة تتكرر في عدة [ ... ]

مقالات اخرى

تحلـيـل إخبــاري

إضراب الحرية والكرامة
07 أيار 2017 08:11 - الحزب الشيوعي الأردني

لا يمكن النظر الى هذه المعركة على اعتبار أنها إضراب عن الطعام فحسب، بل هي معركة نضالية ومسيرة كفاح للشعب الفلس [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس