بيان من الحزب الشيوعي الأردني حول قرار رفع أسعار الكهرباء

 

 

 

 

تتفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية وتكتوي شرائح اجتماعية آخذة في الاتساع والتضخم الكمي والنوعي بسياط الارتفاعات المتلاحقة والمضطردة في أسعار جميع السلع والخدمات، بدءاً من مكونات طبق السلطة ومروراً بمختلف السلع الضرورية بما فيها اللحوم البيضاء والحمراء وانتهاء بالمشتقات النفطية والمياه والكهرباء، التي قررت هيئة تنظيم قطاع الكهرباء رفع أسعارها مطلع الشهر القادم. وتأتي هذه الزيادة بعد الزيادة التي طرأت على أسعار الكهرباء إثر بلوغ سعر برميل النفط حوالي 145 دولاراً. ولم تنخفض أسعار الكهرباء بعد التراجع الحاد في أسعار النفط والمشتقات النفطية.

ويأتي قرار هيئة تنظيم قطاع الكهرباء برفع الأسعار بذريعة إطفاء خسائر شركة الكهرباء الوطنية، علماً بأن الاتفاقات المعقودة مع كل من مصر وسوريا تضمن الحصول على الغاز المصري بسعر ثابت الأمر الذي لا يبرر اللجوء إلى رفع الأسعار، كما أن لدى الشركة بدائل أخرى تحول دون تحميل المواطن أعباء إضافية لا يقوى على تحملها، وخاصة على أعتاب فصل الشتاء سيما وأن الكهرباء أصبحت المصدر الأرخص للطاقة مقارنة بأسعار المشتقات النفطية الأخرى التي يتزايد سعرها من شهر إلى شهر.

ولم تفلح جميع المناشدات والمطالبات المتكررة من جانب المنظمات الاجتماعية المختلفة وفي مقدمتها الجمعية الوطنية لحماية المستهلك والأحزاب السياسية ومختلف القوى الوطنية في ثني الحكومة عن مواصلة سياستها الاقتصادية المتسبب الرئيس في تعميق مفاعيل الأزمة الاقتصادية، وإقناعها باتخاذ إجراءات رادعة للجم جموح كبار التجار في تحقيق الأرباح الفاحشة عن طريق احتكار استيراد وتوزيع عشرات السلع الضرورية وخاصة الغذائية أو اتخاذ إجراءات لاستعادة رقابتها الفعالة وإشرافها على التجارة الداخلية من خلال العودة إلى وزارة التموين التي أصبحت مطلباً شعبياً، والتراجع عن سياسة تحرير الاقتصاد والتجارة والأسواق والأسعار، خاصة بعد أن تراجعت الدول الرأسمالية الرئيسة عن هذه السياسة تحت ضغط الأزمة المالية والاقتصادية العالمية الراهنة.

إن حزبنا الشيوعي يطالب الحكومة بالتراجع عن قرار رفع أسعار الكهرباء ويدعو الأحزاب السياسية والفعاليات الاجتماعية والنقابية وجميع مؤسسات المجتمع المدني للقيام بأوسع تحرك جماهيري لإجبار الحكومة على التدخل الحاسم والسريع للجم ارتفاع أسعار السلع والخدمات واتخاذ إجراءات فعالة للتحكم في التجارة الداخلية والرقابة على الأسواق حماية للمواطنين وصيانة للاستقرار الاجتماعي.

إن عدم تدخل الحكومة السريع والفعال لمنع زيادة أسعار الكهرباء والتصدي الحازم لموجات الغلاء من شأنه تعميق الأزمة التي تعاني منها الجماهير الشعبية ومضاعفة حالة الاحتقان الاجتماعية.

الحزب الشيوعي الأردني

عمان في 6 أيلول 2009

 

 

 

 

اخبار الحزب

تحلـيـل إخبــاري

تغيرات استراتيجية هامة في المنطقة بعد هزيمة الارهاب !
07 أيلول 2017 07:25 - الحزب الشيوعي الأردني

تتجه انظار العالم أجمع الى منطقة الشرق الأوسط، المنطقة الأكثر اشتعالاً بالأحداث والصراعات الدموية والتي تعت [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس