السلطة الفلسطينية تستأنف التنسيق الامني مع الاحتلال

رغم إعلان الرئيس الفلسطيني قطع كافة العلاقات مع الاحتلال، إلا أن مصادر إسرائيلية تؤكد أنه تم استئناف التنسيق الأمني بشكل غير علني.

الصحفي الإسرائيلي في موقع “مونيتور” العبري شلومي إلدار نقل في تقرير له عن مصدر أمني إسرائيلي أنه تم استئناف التنسيق الأمني ولكن لن يتم الإعلان عن ذلك.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن وقف التنسيق الأمني وقطع العلاقات مع “الإسرائيليين” وذلك على خلفية أزمة المسجد الأقصى ونصب البوابات الالكترونية على مداخله.

وذكر التقرير أن الخطوة التي أعلنها الرئيس عباس هدفها توجيه رسالة للشارع الفلسطيني بأنه قام بخطوات جدية رداً على تصعيد الاحتلال من انتهاكاته بحق المسجد الأقصى.

وأكد التقرير على أن الاتصالات بين الجهات الأمنية الإسرائيلية والفلسطينية عادت من جديد يوم الرابع من شهر آب ، إلا إنه طلب من الأجهزة الأمنية الفلسطينية إبقاء الموضوع طي الكتمان بالكامل.

ولفت إلى أنه في اليوم التالي لاستئناف التنسيق الأمني، اعتقل جيش الاحتلال عشرات الفلسطينيين في مخيمات بلاطة والجلزون، وهذه المناطق واقعة في مناطق (أ) ما يعني أن جيش الاحتلال نسق مع الأجهزة الأمنية الفلسطينية ليدخل مناطق السلطة .

ونقل التقرير عن صحفي فلسطيني من مخيم بلاطة – رفض الكشف عن اسمه – أن دخول جيش الاحتلال لمناطق سكانية مكتظة في الضفة المحتلة لا يتم بدون التنسيق مع السلطة الفلسطينية.

كما اعتبر الصحفي الإسرائيلي إعادة جثامين الشهداء الفلسطينيين الأربعة مؤخراً  مؤشر آخر على وجود التنسيق الأمني بين الطرفين.

 

نشاطات الحزب

تحلـيـل إخبــاري

تغيرات استراتيجية هامة في المنطقة بعد هزيمة الارهاب !
07 أيلول 2017 07:25 - الحزب الشيوعي الأردني

تتجه انظار العالم أجمع الى منطقة الشرق الأوسط، المنطقة الأكثر اشتعالاً بالأحداث والصراعات الدموية والتي تعت [ ... ]

مقالات اخرى

حالة الطقس